14% تراجعا فى أعداد السيارات المستوردة خلال النصف الأول من 2022

  • 23
الفتح_ أرشيفية

انخفضت أعداد السيارات المستوردة من الخارج إلى السوق المصرية بنسبة 14% خلال النصف الأول من 2022، لتصل إلى 68.7 ألف مركبة، مقابل 81 ألف مركبة فى الفترة المماثلة من عام 2021، بحسب تقرير حديث صادر عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك».

وبحسب التقرير، فقد تراجعت أيضا أعداد السيارات التى يتم تجميعها بالسوق المحلية فى مصر، خلال الفترة من يناير إلى يونيو من العام الجارى، بنسبة 8.2% لتصل إلى 52.5 آلاف مركبة مقابل 57.2 ألف خلال الفترة المماثلة فى 2021.

وكشف التقرير أن إجمالى عدد السيارات التى تم تداولها فى السوق المصرية خلال تلك الفترة انخفض ليصل إلى 121.2 ألف سيارة مقابل 138.2 ألف سيارة، أى بتراجع نحو 17 ألف سيارة مقارنة بالعام الماضى.

ويوجد العديد من مصانع السيارات فى مصر، سواء لشركات محلية أو تعود للشركات الأم، ومنها «نيسان صنى ونيسان سنترا، تويوتا فورتشنر، كيا سورينتو، إم جى 5، وبى واى دى 3، لادا جرانتا، هيونداى النترا HD، هيونداى أكسنت RB، وشيرى تيجو، شيرى أريزو، شيرى تيجو».

وفى وقت سابق، أطلق مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، استراتيجية تنمية صناعة السيارات، بعد ترقب السوق لها منذ سنوات، بهدف تشجيع الصناعة المحلية.

وتأمل الحكومة فى تعزيز قطاع السيارات فى مصر؛ حيث أصدرت عام 2018 قرارا بألا تقل نسبة المكونات المصنعة محليا فى السيارات المجمعة فى مصر عن 46%.

وفى عام 2017، أطلقت الحكومة البرنامج القومى لتعميق الصناعة، بهدف زيادة المكون المحلى بمختلف الصناعات وتشجيع الصناعة الوطنية؛ حيث يهدف البرنامج إلى زيادة القدرة التنافسية للصناعة المصرية وتعميق التصنيع المحلى.

وخلال عام 2021، قفزت أعداد السيارات المستوردة خلال العام الماضى بنسبة 28% لتصل إلى 175 ألف سيارة مقارنة بـ136 ألف سيارة تم استيرادها خلال عام 2020، فيما زادت أعداد السيارات المجمعة محليا بالسوق المصرية خلال عام 2021 بنسبة 22.5% لتصل إلى 115 ألف مركبة، مقابل 94 ألف مركبة، ليصل بذلك إجمالى عدد السيارات التى تم تداولها فى السوق المصرية إلى 290 ألف سيارة مقابل 230 ألف سيارة يزيادة بلغت 60 ألف مركبة.

وكان تقرير أميك قد كشف عن زيادة حجم مبيعات السيارات خلال عام 2021، بنسبة %25.7 لتصل إلى 290 ألفا و846 مركبة خلال العام الماضى، مقابل 231 ألفا و238 وحدة فى 2020.

الفتح_ أرشيفية