عاجل
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • درس عملي.. "داعية": البعض يدفع ملايين الجنيهات ولا يحصل على لحظة سعادة حقيقية

درس عملي.. "داعية": البعض يدفع ملايين الجنيهات ولا يحصل على لحظة سعادة حقيقية

  • 17
الفتح - د. أحمد رشوان

سرد الدكتور أحمد رشوان، الداعية الإسلامي، موقفا تعرض له شخصيا، ليدلل على أن السعادة لا تُشترى بالمال وأن الغنى غنى النفس.

وتحت عنوان "درس عملي اليوم" بدأ رشوان سرد الموقف قائلا: قدر الله أني كنت ذاهب لمشوار وقفت في الطريق  بالسيارة أمام  جزء من بحيرة قارون عام ليس به أي خدمات مثلا كالبحر الذي في طريق صحراوي، وإذا بعائلة بسيطة جدا سائق توكتوك وزوجته وأبنائه الثلاثة يستظل هو وزوجته بجوارالتوكتوك الذي أوقفه أمام البحيرة، ونزل أبناءه الأطفال  بملابس داخلية (فليس هناك رفاهية ملابس البحر فيما يبدو) .

وتابع رشوان في منشور له عبر "فيس بوك" قائلا: المهم في الدقائق التي وقفت أمامهم فيها كمية سعادة واستمتاع - أسأل الله أن يديمها عليهم  - تبدو  في فرح الأطفال بالماء، والرجل يمازحهم ويطعم زوجته في فمها ويبدو عليه فقر المال ولكن الغنى غنى النفس .

وواصل الداعية الإسلامي سرده قائلا: دعوت لهم في سري، وقلت في نفسي قد يدفع غيرهم الآلاف بل والله أحيانا الملايين ولا يحصل على لحظة سعادة حقيقية كالتي رأيت آثارها على وجوههم، قد لا يستطيع كثير من أهل الساحل - شريره وطيبه  - وعندهم الشاليهات والفيلات الحصول على لحظة آمان كالتي رأيتها في عيون الأطفال وهم في كنف والدهم ووالدتهم.

واختتم رشوان قصته قائلا: اللهم صب على هذه الأسرة وكل أسرة فقيرة متعففة من السعادة صبا واللهم ارسم على وجوه الناس جميعا بسمات كالتي رأيتها، واللهم ارزقنا سعادة الدنيا وسعادة الآخرة.


الفتح - د. أحمد رشوان