عاجل
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • رئيس عليا النور: ينبغي أن نكون صفًا واحدًا في مواجهة محاولات الاحتلال لمحو هوية فلسطين

رئيس عليا النور: ينبغي أن نكون صفًا واحدًا في مواجهة محاولات الاحتلال لمحو هوية فلسطين

  • 17
الفتح - مدرسة أمريكية في فلسطين

قال المهندس سامح بسيوني رئيس الهيئة العليا لحزب النور إن لجوء سلطات الاحتلال الصهيوني لفرض المناهج الإسرائيلية على المدارس في القدس المحتلة بالقوة هو في الحقيقة إعلان لفشلهم الذريع في فرض التطبيع على أبناء المسلمين في فلسطين، مضيفًا أنها خطوة تبين مدى البجاحة الصهيونية والمكر في حربهم المستمرة لطمس الهوية الاسلامية والعربية عند أجيال فلسطين المتتالية. 

وأوضح رئيس الهيئة العليا لحزب النور في تصريحات لـ"الفتح"، أنه بعد فشل لحكومة الاحتلال في إقناع المدارس والطلاب وأولياء الأمور بقبول مناهج اليهود وتزويرهم للتاريخ والعبث من أجل محو الهوية الفلسطينية الإسلامية فإنها تحاول الآن فرضه بالقوة أو على أقل تقدير اعتماد مناهج تتبنى الافكار والرؤى اليهودية الهادمة للهوية الاسلامية العربية الفلسطينية، وذلك عبر سحب تراخيصها والاشتراط لإعادة التراخيص لها أن تقوم المدارس بشطب كل ما له علاقة بالهوية الاسلامية والعربية في المناهج التعليمية الفلسطينية.

وأكد بسيوني أن سحب تراخيص المدارس وإجبارها على تغير المناهج انتهاك خطير لكل قرارات الشرعية الدولية التي تؤكد أن مدينة القدس محتلة وجزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية ، بل يعد بجاحة متناهية وتحدي واضح يحتاج إلى تحرك عربي ودولي موحد لوقف هذه الضغوط العنصرية مع دعم واضح من جامعة الدول العربية ومنظمة العالم الاسلامي لفلسطين ومدارسها ومعلميها ثقافيًا ومعنويًا وماديًا حتى لا يقع البعض فيما يخطط له الانقلاب عبر الإغراءات أو خوفًا من تلك التهديدات.

وشدد بسيوني على أن هذا لا يتأتى إلا إن كان الجميع صفًا واحدًا في مواجهة هذه المحاولات الإسرائيلية التي هي واحدة من سلسلة الإجراءات الاحتلالية التي تستهدف هوية القدس وسكانها -في صورة احتلال ثقافي- مثلها مثل ما يحدث من استيطان ومصادرة الأراضي وهدم واستيلاء على المنازل والاعتقالات والملاحقات والاعتداء على المقدسات.


الفتح - مدرسة أمريكية في فلسطين