عاجل
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • بعد استجابة "يوتيوب" لتحذيرات السعودية.. الشحات: على الدول العربية والإسلامية أن تقوم بهذه الخطوة

بعد استجابة "يوتيوب" لتحذيرات السعودية.. الشحات: على الدول العربية والإسلامية أن تقوم بهذه الخطوة

الشحات: ينبغي أن تكون هناك حملة لمعاقبة هذه الشركات وأن تقوم الدول العربية والإسلامية بخطوة الرياض

  • 22
الفتح - يوتيوب

منذ سنوات ومواقع التواصل الاجتماعي تبث إعلانات ومحتوى مرئي إباحي يخالف الآداب والأخلاق العامة وتعاليم الإسلام وفي الآونة الأخيرة زاد المحتوى الإباحي والإعلانات الجنسية في كافة فيديوهات المنصات الاجتماعية وعلى رأسها يوتيوب، وفي أول خطو عربية وإسلامية لمواجهة المحتوى الإباحي الذي تفرضه يوتيوب على الشعوب العربية والإسلامية، طالبت الرياض إدارة يوتيوب التابعة لشركة ألفا بت التي تملك محرك البحث جوجل وكل ملحقاته بإزالة المواد الإباحية ومنع عرض الإعلانات الجنسية في المملكة العربية السعودية، كما هددت المملكة بحذف يوتيوب من شبكة الإنترنت داخل المملكة، وأصدرت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية هذا الطلب في بيان أصدرته المملكة السبت الماضي  

وأكدت الرياض أن ما تفعله يوتيوب يخالف المبادئ والقيم الإسلامية ويتعارض مع ضوابط المملكة للمحتوى الإعلامي وحذرت من أن الإجراءات القانونية المطلوبة سيتم تنفيذها وفق أنظمة الاتصالات والإعلام المرئي والمسموع وشددت على أن يوتيوب تجاهلت تعاليم الإسلام وعقيدة المسلمين.

وفي أول رد لشركة ألفا بت المالكة لجوجل على طلبات السعودية استجابت منصة يوتيوب لتحذيرات الرياض، وقالت المتحدث باسم شركة جوجل في الشرق الأوسط أنهم أزالوا الإعلانات غير الملائمة التي ظهرت على منصة يوتيوب وأغلقت الحسابات المروجة لها، وأكدت أن حماية المجتمع من أهم أولويات المنصة في السعودية وحول العالم.

وفي ذلك السياق، قال المهندس أحمد الشحات الباحث في الشئون السياسية إن نجاح المملكة العربية السعودية في إرغام منصة يوتيوب على إلغاء ووقف الإعلانات الإباحية والمنافية للآداب في المملكة تعد خطوة رائدة على طريق استعادة أخلاقنا ومبادئ ديننا التي للأسف الشديد أصبحت مستباحة من الحضارات والثقافات الاخرى التي لا تحترم ديننا ولا تحترم ثقافتنا.

وأشار الباحث في الشئون السياسية في تصريحات لـ"الفتح"، إلى أن هذه المنصات والدول وراءها التي تحاول أن تفرض ثقافتها على كل بلاد العالم اعتمادًا على أنها رائدة التكنولوجيا والسبق في هذه الأمور، لافتًا إلى أننا نحتاج بقوة الى أن نعتز بديننا ونتمسك بأخلاقنا ونخاطب القوم باللغة التي يفهمونها وهؤلاء لا يفهمون إلا لغة المال. 

وأوضح الشحات أنه ينبغي أن تكون هناك حملة أو توجه أو إقرار لمعاقبة هذه الشركات التي تبث هذه الإعلانات الفاضحة فيراها الأطفال والنساء والصغار والكبار رغمًا عن المشاهد وبالمخالفة لقيمه ومبادئه وأخلاقه، مضيفًا أن هذا أمر يعد تسلطًا من الدول التي تدعي الحرية. 

وأكد الباحث على ضرورة مواجهة هذا التسلط بوقفة جادة صادقة لإيقاف هذا الغزو الذي للأسف الشديد من كثرته وتكراره أصبح كالمعتاد بالنسبة لنا، وتابع: "ونأمل ان تتبع خطوة المملكة العربية السعودية خطوات من الدول الإسلامية والعربية أكثر صرامة في مواجهة هذا الغزو الثقافي والانحلال الأخلاقي ونأمل أن تحزوا جميع الدول حذو المملكة السعودية في هذا الأمر".


الفتح - يوتيوب