• الرئيسية
  • الأخبار
  • خبير تربوي: الفروق الكبيرة بين التعليم الحكومي والخاص سيؤدي إلى نتائج محزنة وطبقية خطرة للغاية

خبير تربوي: الفروق الكبيرة بين التعليم الحكومي والخاص سيؤدي إلى نتائج محزنة وطبقية خطرة للغاية

  • 6
الفتح - أرشيفية

قال الدكتور محمد سعد الأزهري، الخبير الأسري والتربوي، إن الثورة التعليمية تبدأ من المدارس الحكومية، موضحا أن الإنفاق الحالي على التعليم الخاص "للأسف" أصبح كمجرى مائي سريع لا يستطيع أحد الانفكاك عنه ولا الخروج منه!.

وأوضح الأزهري في منشور له عبر "فيس بوك" أن وضع التعليم الحالي، والفروق الكبيرة بين التعليم الحكومي والخاص سيجعل النتائج المستقبلية محزنة، بالإضافة إلى حدوث طبقية خطرة للغاية!.

وأضاف الأزهري قائلا: المدارس الخاصة المقصود بها عامة المدارس التي يسعى إليها أولياء الأمور، وبالتالي لن أتكلم عن المدارس الخاصة والتي وصل سعر تكلفة السنة الدراسية إلى 180 ألف جنيه، وهناك مدارس أخرى يصل سعر رياض الأطفال فيها إلى 6000 الاف يورو دون الباص والزي، وهناك مدارس فوق ال 100 ألف جنيه في العام!.

وأشار الخبير الأسري والتربوي إلى أن هناك مدارس أخرى متوسطة من 40 ألف حتى 80 ألف جنيه في العام، وأن هناك المدارس الأقل وهي التي تبدأ من عشرة آلاف حتى أقل من 40 ألف جنيه شامله الباص والزي.

وتابع الأزهري مستنكرا: وطبعاً لكى لا نفرّق بين الأولاد في التعليم وفي العطايا عموماً فإن دخول الجميع داخل هذه المنظومة أصبح واجباً شرعياً وعرفياً ومجتمعياً.

وواصل الأزهري قائلا: فإذا كان لديك ثلاثة أولاد من رياض الأطفال لابتدائي لإعدادي فإن متوسط تكلفة التعليم الخاص سنوياً ستصل إلى مائة ألف جنيه عندما نضيف لها الدروس الخصوصية على مدار العام، يعني ما يقرب من تسعة آلاف جنيه في الشهر ، هذا غير مصاريف الإيجار والطعام والشراب والملابس والنادي وتدريبات السباحة والكرة وتحفيظ القرآن والذهاب للمصيف مرة في العام …. الخ الخ وذلك مع ثبات الأسعار وعدم التعرض لمشكلات مفاجئة كمرض أو إصلاحات السيارة والبيت وخلافه!


الفتح - أرشيفية