• الرئيسية
  • الأخبار
  • ردًا على اتهام أهل السنة ببغض آل البيت.. يحيى الصافي: أهل السنة أصدق الناس حبًا لآل البيت واتباعًا لسنة النبي

ردًا على اتهام أهل السنة ببغض آل البيت.. يحيى الصافي: أهل السنة أصدق الناس حبًا لآل البيت واتباعًا لسنة النبي

  • 41
الفتح - حب النبي وآل بيته

رد الداعية الإسلامي يحيى الصافي سعد الله، على أحد غلاة الصوفية اتهم أهل السنة والجماعة بعدم حب آل البيت وعدم تذكير الناس بصيام عاشوراء لبغضهم للحسين -رضي الله عنه-، قائلًا: "هذا كذاب أشر".

وأوضح "الصافي" أن كلامه يظهر منه خطر غلاة الصوفية كوجه آخر للتشيع فإن الصوفية القبورية التى يزعم أهلها حب آل البيت هم كذبة كإخوانهم الروافض الشيعة، مشيرًا إلى أنهم لو أحبوا آل البيت ما عبدوا القبور وسألوا الموتى.

وتابع "الصافي": إن بعض رموز الصوفية فى مصر خطر على أمن مصر القومى فإن تدسس إيران ومحاولة نشرها التشيع فى مصر إنما يدخل من خلال الصوفية وغلاتها إخوان الكهانة وعبادة القبور. 

وأكد الداعية الإسلامي، على أن أهل السنة هم أصدق الناس حبا لآل البيت واتباعًا لسنة الحبيب -صلى الله عليه وسلم- نحن نصوم عاشوراء احتفاء بسنة سنها -صلى الله عليه وسلم-، ولا نجعله لطمية كما يجعله الشيعة لمصادفته استشهاد الحسين -رضي الله عنه- سيد شباب أهل الجنة.

وعلى الجانب الآخر، قال الداعية الإسلامي شريف طه: إن إحياء ذكرى الحسين -رضي الله عنه- في عاشوراء، وتجديد الأحزان بذكرى استشهاده ومصابه، ليس من دين الإسلام، ولا من هدي الصحابة ولا التابعين، وقد قتل في الإسلام من هو أعظم منه باتفاق أهل السنة والشيعة، كعلي -رضي الله عنه-، ومع ذلك لم يقم المسلمون المآتم لذكراه، ولا جددوا ذكرى استشهاده ومقتله -رضي الله عنهم أجمعين-.

وتابع "طه" - في منشور له عبر صفحته الشخصية بـ"الفيس بوك" -: استشهد عمر وعثمان، ولم يفعل المسلمون شيئا من ذلك، فليس ذلك من دين المسلمين في شيء، وما عند المسلمين من مشاكل معاصرة، لا يحتاج معه إلى التنقيب والتفتيش في التاريخ؛ لاستخراج مشاكله وصراعاته، والدوران حولها، وتجديد الصراع التاريخي.

وعن ترضي أهل السنة والجماعة عن الصحابة وآل البيت، أوضح الداعية الإسلامي، أنهم يترضون عن الصحابة وآل البيت، ويلعنون الظلمة عموما، ولكن أي فائدة من استدعاء تفاصيل تاريخية مملوءة كذبا وتزويرا ومبالغة، وكلها إثارة للأحقاد والثارات؟!

الفتح - حب النبي وآل بيته