حكومة بولندا تحقق في إلقاء نفايات كيميائية في نهر الأودر

  • 14
الفتح_ أرشيفية

أرجع رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي، نفوق الأسماك في نهر الأودر إلى إلقاء نفايات كيميائية في النهر.


وقال مورافيتسكي - في رسالة فيديو نشرت على فيسبوك اليوم الجمعة - "من المرجح أن كمية ضخمة من النفايات الكيميائية ألقيت في النهر، مع علم الفاعل الكامل بالمخاطر والعواقب".


وأكد مورافيتسكي أنه تم وضع جميع السلطات المسؤولة في حالة تأهب قصوى، مبينا أنها تأخذ عينات من مياه النهر للفحص، وتشارك السلطات البيطرية والصحية أيضا في إجراء الفحوص.


وأضاف مورافيتسكي "لكن أهم مهمة الآن هي العثور على الجاني الذي خلط الماء بالسموم".


وقال رئيس الوزراء: إن هذه ليست جريمة عادية، لأن الضرر يمكن أن يستمر لسنوات، مشيرا بالقول: "لن نرتاح حتى يعاقب المذنبون بشدة".


أثار نفوق الأسماك في نهر الأودر قلق السكان الذين يعيشون على ضفتي النهر في بولندا وألمانيا منذ عدة أيام.


تم اكتشاف آلاف الأسماك النافقة، بعضها بالقرب من مدينة فرانكفورت / الواقعة على نهر الأودر شرقي ألمانيا والبلدات المحيطة.


ووفقا لمصلحة المياه البولندية تم انتشال عشرة أطنان من الأسماك النافقة.


وصدرت في بولندا كما هو الحال في ألمانيا، العديد من الانتقادات لكيفية تعامل الحكومة والسلطات البولندية مع الوضع.


ومايزال سبب نفوق الأسماك غير واضح، ووفقا لوزير البيئة في ولاية براندنبورج الألمانية أكسل فوجل حزب الخضر، تم العثور على محتوى زئبق متزايد في عينات المياه في ألمانيا، ومع ذلك فليس من الواضح ما إذا كان الزئبق هو سبب النفوق الجماعي للأسماك أم لا.

الفتح_ أرشيفية