• الرئيسية
  • الأخبار
  • خبير أسري: المشاحنات في البيت الواحد لا بد منها.. ولا يصح أن تتحول من عارض لآخر متوطّن

خبير أسري: المشاحنات في البيت الواحد لا بد منها.. ولا يصح أن تتحول من عارض لآخر متوطّن

  • 17
الفتح - الأسرة أمن وأمان

أكد الخبير الأسري محمد سعد الأزهري، على أن المشاحنات في البيت الواحد أمر لابد منه، لكن الإنسان الضعيف يحوّلها من شيء عارض لآخر متوطّن. 

وتابع "الأزهري": فالحديث مع الزوج أو الزوجة عندما يصل لحد تكرار التعيير من موقف ما، أو فعلٍ ما، فإن المشاحنة تتحول إلى كُره، ثم يستقر الكُره في النفوس، فتتوالى المشاحنات الأخرى حتى يتحول البيت إلى ساحةٍ للتعبيرات القاسية أو النظرات الحادة أو الملاسَنات السريعة الخاطفة، وفي بعضها يصل الأمر للإشاحة باليد أو الضرب بعنف!. 

وتساءل "الأزهري" ماذا ننتظر من أسرة "في الرايحة والجاية" يتلاسنون ويعيبون على بعضهم البعض، ويتولى الأب أو تتولى الأم زمام تأنيب أولادها بألفاظ ومصطلحات تُنبِت الكره في قلوبهم، وتضع بذرة العقوق داخلهم؟. 

وحذر "الأزهري" من تحويل البيوت إلى منبعٍ للكره والبُغض والشحناء، بل اجتهدوا في التغافل حيناً والتوجيه باللين حيناً، حتى لا تستقر الشحناء في بيوتنا.

وقال الخبير الأسري، أن كثرة اللوم والعتاب على أغلب الصغائر داخل الأسرة يقتل المشاعر بالبطيء، ونتائجه وخيمة على الجميع، فنصيحة للزوجين بعدم المُضى في مسار التبكيت والتقليل والاستهانة بالآخرين، سواء كانوا شركاء أو أولاد، فالدين المعاملة، وعند تكرار المخالفة فإن على الباغي تدور الدوائر.



الفتح - الأسرة أمن وأمان