• الرئيسية
  • الأخبار
  • سامح بسيوني: الشاب الذي أنقذ أطفال كنيسة المنيرة مثال على أخلاق المسلمين الموحدين لله

سامح بسيوني: الشاب الذي أنقذ أطفال كنيسة المنيرة مثال على أخلاق المسلمين الموحدين لله

  • 29
الفتح - الشاب المسلم محمد يحيي الذي أنقذ أطفال كنيسة المنيرة

 عقب المهندس سامح بسيوني الكاتب المتخصص في الشئون التربية على إنقاذ شاب مسلم لعدة أطفال في حادث حريق كنيسة المنيرة: قائلًا: محمد هذا الشاب المسلم المصري الملتحي؛ – أعني الملتزم بالهدي النبوي المحمدي الظاهر؛ بإختصار الشاب السلفي كما يقولون عنه في منطقته– أنقذ خمسة أطفال من الكنيسة في الحريق الذي شب بها.

وأضاف الكاتب في منشور له على فيس بوك، أن هذا الشاب الذي قفز داخل الكنيسة لإنقاذ من بها وكان يحمل الأطفال علي كتفه ويخرجهم بعيدًا عن النار ثم يعاود الكرة مرة بعد مرة حتى أنقذ خمسة أطفال وكان أخر من حاول إنقاذه رجل كبير اسمه جورج 60 سنة ولكن كُسرت رجل محمد وهو يحمله قبل ما يختنق من الدخان وتأتي الإسعاف لإنقاذ محمد.

وأشار الكاتب إلى أن ما فعله هذا الشاب المسلم يعبر عن أخلاق المسلمين الموحدين لله الذين يعرفون الله بوحدانيته وربوبيته وألوهيته، ويؤدون للمجتمع حقه وللخلق حقوقهم بإحسان؛ مضيفًا أنه كلما عرف الإنسان ربه وارتقت مراتب عبوديته كلما زادت دائرة إحسانه للخلق إبتغاء مرضاة الرب سبحانه وتعالى".

وتابع الكاتب: هذا هو السلفي وتلك هي السلفية على الحقيقة؛ والتي يحاول الموتورون تشويهها ليل نهار لأنها تمثل الدين الصافي والتطبيق العملي النافع للمجتمع بعيدا عن محاولات تغريب المجتمع أو تجهيله أو تكفيره وتفجيره.

واستطرد الكاتب: هذا هو المصري الأصيل، وتلك هي مصر المحروسة بإذن الله؛ بلا طائفية مفتعلة أو محاولات استقواء خارجية لضرب اللحمة الوطنية.


الفتح - الشاب المسلم محمد يحيي الذي أنقذ أطفال كنيسة المنيرة