• الرئيسية
  • الأخبار
  • رئيس الوزراء يترأس اجتماع اللجنة المعنية بالتحضير لاستضافة مؤتمر تغير المناخ

رئيس الوزراء يترأس اجتماع اللجنة المعنية بالتحضير لاستضافة مؤتمر تغير المناخ

  • 12
الفتح_ أرشيفية

ترأس اليوم الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بمقر مجلس الوزراء بمدينة العلمين الجديدة، الاجتماع العاشر للجنة العليا المعنية بالتحضير لاستضافة مصر للدورة الـ27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27، لمتابعة جهود الوزارات في التحضير للمؤتمر، المُقرر انعقاده بمدينة شرم الشيخ في نوفمبر المقبل، وحضر الاجتماع عدد من الوزراء والمسئولين ومحافظ جنوب سيناء.


وخلال الاجتماع، استعرض وزير الخارجية أهم فعاليات الشق رفيع المستوى، وما سيشهده من اجتماعات مختلفة، منوهاً كذلك إلى موقف منح التأشيرات من جانب سفارات وقنصليات مصر فى الخارج للمشاركين فى المؤتمر، مؤكداً أن "بعثاتنا الدبلوماسية تقدم كل التسهيلات الممكنة للراغبين فى المشاركة فى فعاليات المؤتمر".


وحول موقف المبادرات المقرر إطلاقها على هامش فعاليات المؤتمر، لفت وزير الخارجية إلى أنه تم الانتهاء من صياغة أغلب المبادرات بصفة نهائية، وأنها تتضمن مبادرات تتعلق بالمياه، والزراعة، والطاقة، والمخلفات.


من جانبه استعرض وزير المالية الدكتور محمد معيط، الموقف التنفيذي للشق المالي والرعاة، بالإضافة إلى الجدول المقترح لفعاليات يوم التمويل، والذي سيتم عقده خلال المؤتمر، بمشاركة عدد كبير من القيادات الاقتصادية الدولية.


من جانبها، استعرضت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد، موقف التنسيقات التى تمت على مدار الأيام الماضية مع الوزارات المعنية، سواء ما يتعلق بالانتهاء من صياغة المبادرات، أو الترتيبات التنظيمية واللوجستية، موجهة الشكر لوزارة الصحة على انتهائها من إعداد كافة المعلومات والإرشادات الصحية الخاصة بالمؤتمر.


وأشارت الوزيرة - خلال الاجتماع - إلى جهود الوزارة فى رفع الوعي بقضية التغيرات المناخية، لافتة إلى ما تم إطلاقه من حملات توعوية فى هذا الصدد، ومنها ما تحمل شعار "رجع الطبيعة لطبيعتها"، موضحة أن هذه الحملة تستهدف خلق الوعي حول تغير المناخ وأضراره والانجازات التي تقوم بها الدولة للمستقبل، إلى جانب العمل على تحفيز المواطنين علي المشاركة لحياة أفضل، من خلال تغيير السلوك والعادات السيئة التي تؤثر على المجتمع.


وتطرقت الوزيرة إلى المبادرات الجارى تنفيذها بالتعاون والتنسيق مع عدد من الجهات ، فى إطار التوعية بقضايا التغيرات المناخية، مشيرة فى هذا الصدد إلى المبادرة التى تم إطلاقها مؤخراً، مبادرة "مناخنا حياتنا"، من خلال التعاون مع مجمع البحوث الإسلامية، وكذا إصدار وثيقة حماية البيئة من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية.


من جانبه، استعرض وزير الصحة والسكان الدكتور خالد عبد الغفار، دور الوزارة فيما يتعلق بمؤتمر COP27، لافتاً إلى أنها تقوم بإعداد الإستراتيجية الوطنية للصحة الواحدة، بهدف تفعيل مفهوم الصحة الواحدة كسبيل للتعامل مع التغيرات المناخية وتفادى أثارها السلبية على قطاعات الصحة المختلفة، بما يمثل آلية رئيسية نحو تفعيل مبادرة الأمن الصحي العالمي.


كما عرض وزير الصحة والسكان محاور العمل التي ستطرحها الوزارة على أجندة جلسات المؤتمر، والتي تتضمن: مكافحة الأمراض المرتبطة بالتغيرات المناخية، ورفع كفاءة العاملين بالمجال الصحي، وتطوير المنشآت الصحية لتصبح قادرة على التكيف مع التغيرات المناخية، والتخلص الآمن من النفايات.


كما تناول عبد الغفار خطة التأمين الطبي للقطاعات المختلفة من وزارة الصحة خلال فترة انعقاد المؤتمر، بما في ذلك دور القطاع الوقائي في متابعة تطبيق الإجراءات الوقائية داخل الفنادق وقاعة المؤتمرات والفعاليات، بالإضافة إلى دور القطاع العلاجي المتمثل في تحديد مستشفيات الإخلاء والفرق الطبية داخل محافظة جنوب سيناء وبالقاهرة وعددها 9 مستشفيات، ومراكز للسموم والحروق، وتجهيز 30 أو 45 عيادة طبية ثابتة ومتنقلة موزعة جغرافياً على فنادق الإقامة المقترحة من اللجنة المنظمة، وتأمين المخزون من الأدوية والمستلزمات الطبية وأكياس الدم والفصائل المختلفة والبلازما.


كما تطرق الوزير إلى دور هيئة الاسعاف المصرية في توفير التغطية الإسعافية لقطاعات شرم الشيخ لتأمين فنادق الإقامة والطرق الرئيسية ومطار شرم الشيخ الدولي، وكذا تأمين سيارات الإسعاف للمركز الدولي للمؤتمرات، فضلاً عن دور الهيئة العامة للرعاية الصحية، في ضمان جاهزية مستشفى شرم الشيخ الدولي.

الفتح_ أرشيفية