• الرئيسية
  • الأخبار
  • "مخيون": الإسلام أحاط الزواج بتشربعات محكمة لضمان نجاحه لذلك يسعى دعاة النسوية لإبعاد المسلمين عن دين ربهم

"مخيون": الإسلام أحاط الزواج بتشربعات محكمة لضمان نجاحه لذلك يسعى دعاة النسوية لإبعاد المسلمين عن دين ربهم

  • 33
الدكتور يونس مخيون، رئيس مجلس شيوخ حزب النور

قال الدكتور يونس مخيون، رئيس مجلس شيوخ حزب النور: إن هذا العصر يشهد انتشار سبل الإفساد، وكثرت وسائله، كما انتشر في المجتمع دعاته، وضعفت كفة المسلمين في ميدان القيادة والتوجيه والسيطرة، وأصبح أمر الحاضين على أحكام الشريعة أمرا عسيرا وصعبا، وصار واضحا أن إلحاح دعاة التغريب في دأب وانتظام وإصرار لزحزحة المسلمين عن دينهم، وإبعادهم عن شريعة ربهم، ومن الأحكام التي تتعرض لسهام هؤلاء دون كلل أو ملل الأحكام المتعلقة بالأسرة أو العلاقة الزوجية، ويطلق عليها في القانون المعاصر قانون الأحوال الشخصية.

وأضاف "مخيون" - خلال كلمته في ندوة حزب النور بالبحيرة، تحت عنوان "رؤية حول قانون الأحوال الشخصية" - الحقيقة أن الأسرة في عصرنا الحالي تتعرض لمخاطر جسيمة وتحديات كبيرة، وكما نعلم أن الإسلام أولى الأسرة اهتماما بالغا وعناية فائقة، وربط العلاقة الزوجية بسياج من التشريعات المبهرة والمحكمة، والتي تضمن نجاح هذه المؤسسة واستمرارها وأداء دورها في المجتمع على أكمل وجه ممكن.

وأكد رئيس مجلس شيوخ حزب النور، أن تشريعات الإسلام ربطت العلاقة بين الرجل والمرأة في أسمى صورها، ولا عجب أن يورث الإسلام هذا الاهتمام بالأسرة، وهي اللبنة الأساسية في وديان المجتمع والأمة، والزواج في الإسلام ليس مجرد قضاء وتر أو شهوة، بل هو قضاء وتر وحفظ نوع وتحقيق الأنس وإحياء العواطف الخيرة، وبعث الفضائل السامية.

الدكتور يونس مخيون، رئيس مجلس شيوخ حزب النور