عاجل
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • رصد 213حالة اعتقال و35 عملية هدم و7069مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى خلال شهر أغسطس

رصد 213حالة اعتقال و35 عملية هدم و7069مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى خلال شهر أغسطس

  • 27
الفتح - اقتحامات المسجد الأقصى

أصدرت وحدة العلاقات العامة والإعلام في محافظة القدس تقريرها الشهري حول انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في محافظة القدس خلال شهر آب (أغسطس) 2022، لخصت فيه مجمل الانتهاكات التي رُصدت خلاله.

وكان من أبرز الأحداث التي تصدرت الانتهاكات الإسرائيلية لهذا الشهر، إعدام قوات الاحتلال للشاب "محمد إبراهيم الشحام" من سكان بلدة كفر عقب، بعد أن اقتحمت منزل ذويه فجرًا، حيث تلقى رصاصات مباشرة بالرأس والصدر من مسافة صفر وتُرك ينزف، ثم قامت قوات الاحتلال بسرقة جثمانه الذي لا يزال محتجزًا لديهم. ليرتفع بذلك عدد الشهداء المقدسيين المتحتجزة جثامينهم لدى الاحتلال لـ 18 شهيدًا.

كما قامت قوات الاحتلال ومخابراته باقتحام منزل محافظ القدس "عدنان غيث" في بلدة سلوان، واعتقلته وأوقفته في غرف التحقيق فيما يعرف بمركز "المسكوبية" في القدس المحتلة، ومددت اعتقاله ثلاث مرات لتحضير لائحة اتهام بحقه، ليرتفع بذلك عدد مرات اعتقال وتوقيف المحافظ غيث إلى خمسة وثلاثين مرة منذ توليه مهامه كمحافظ للعاصمة المحتلة في نهاية شهر آب عام 2018، لتفرج عنه في الـ4 من آب/ بشرط الحبس المنزلي المفتوح والتي تعد سابقة قضائية تشير إلى سياسة جديدة اُتخذت بحق المحافظ.

أما فيما يتعلق باعتداءات المستوطنين، فخلال شهر آب نفّذ المستوطنون (47) اعتداءً تخللها (8) اعتداءات بالإيذاء الجسدي، وشهد شهر آب ارتفاع في وتيرة الدعوات التحريضية التي تنظمها جماعات استيطانية، لاقتحامات المسجد الأقصى المبارك، وخاصة في ما يُسمى "ذكرى خراب الهيكل" الذي صادف السابع من آب وتخلله تسجيل أعلى اعتداءات من قبلهم.

ورصدت محافظة القدس خلال شهر آب الإصابات الناتجة عن استعمال قوات الاحتلال القوة المفرطة ضد الفلسطينيين في مختلف أنحاء العاصمة المحتلة، حيث تم رصد نحو (17) إصابة نتيجة إطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحيّ والمعدني المغلف بالمطاط والاختناق بالغاز والضرب المبرح من قبل قوات الاحتلال ومستوطنيه.

وأما بخصوص التحديات والاقتحامات للمسجد الأقصى، رصدت محافظة القدس اقتحام المتطرفين للمسجد الأقصى المبارك خلال شهر آب، إذ اقتحم (7069) مستوطناً، و (80,653) تحت مسمى "سائح"، باحات المسجد الأقصى المبارك بمساندة قوات الاحتلال الخاصة المدججة بالسلاح، كان أعلاها تسجيلًا في 7 آب إذ اقتحم (2,201) مستوطنًا باحات المسجد الأقصى إحياءً لما تُسمى "ذكرى خراب الهيكل"، وقاموا بانتهاكات عديدة كالغناء والرقص، والتعمد بالتعرض بالإساءة لشخص النبي الكريم -صل الله عليه وسلم- ورفع علم الاحتلال والاعتداء على المرابطين، والتهديد بهدم المسجد الأقصى وقبة الصخرة وطرد المسلمين منه.

كما وسمحت قوات الاحتلال في 28 آب، بإدخال مجموعة من المستوطنين عبر باب الأسباط أحد أبواب المسجد الأقصى المُبارك في انتهاك غير مسبوق منذ عام 1967.

ويلاحظ تضاعف في عدد المقتحمين في شهر آب ما بين عامي 2021 و2022، إذ جرى رصد اقتحام (3660) مستوطنًا في عام 2021.

أما في بند الاعتقالات، خلال آب، رُصد نحو (213) حالة اعتقال نُفذت من قِبل قوات الاحتلال لمواطنين في محافظة القدس. حيث يلاحظ ارتفاع في عدد المعتقلين بين عامي 2021 و2022، إذ رصد نحو (115) حالة اعتقال في عام 2021.

وفي إطار قرارات محكمة الاحتلال العنصرية ، أصدرت محاكم الاحتلال العنصرية (15) حكمًا بالسجن الفعلي بحق أسرى مقدسيين، من بينها (5) أحكام بالاعتقال الإداري. و (12) قرارًا بالحبس المنزلي من بينهم (3) قرارات بالحبس المنزلي المفتوح، ونحو (26) قرارًا بالإبعاد، منها (16) قرارًا بالإبعاد عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة، في محاولةٍ منهم للسيطرة على المسجد الأقصى والأماكن المحيطة به. كما وسلمت قرارات منعٍ من السفر لـ (3) مواطنين.

كما واصلت سلطات الاحتلال عمليات الهدم خلال شهر آب، شملت (35) عملية هدم؛ منها (11) عملية هدم قسري ذاتي، بالإضافة لتنفيذ (6) عمليات تجريف لأراض.

ويذكر أنه خلال شهر آب للعام 2021، رصد نحو (54) عملية؛ منها (23) عملية هدم ذاتي قسري، و(31) عملية هدم نفذتها آليات الاحتلال.

وسلمت سلطات الاحتلال إخطارات هدم وبلاغات مراجعة لبلدية الاحتلال في عدة أحياء وبلدات في القدس المحتلة، حيث تم تسليم (5) إخطارات هدم لمنازل في بلدة العيسوية وسلوان والولجة،كما وأخطرت بإزالة الإسفلت من طريق يصل بلدة مخماس بمقام وحديقة الدوير.

أما فيما يتعلق بملف الأسرى، وبعد انطلاق حملة المطالبة بالإفراج المبكر عن الأسير "أحمد مناصرة"، مددت سلطات الاحتلال في 17 آب، العزل الإنفرادي بحقه لمدة 6 أشهر إضافية، رغم المطالبات المستمرة بالإفراج عنه لتدهور وضعه الصحي والنفسي، الأمر الذي وصفته منظمة العفو الدولية بـ "العمل الوحشي بالغ الظلم".

وفي سياق منفصل واصلت سلطات الاحتلال هجمتها الشرسة ضد المؤسسات المقدسية إذ اقتحمت نادي هلال القدس، ومكتبة جامعة القدس في البلدة القديمة في الأول من آب وعبثت بمحتوياتهم وملفاتهم. هذا عدا عن استهداف الصحفيين بالاعتقال والضرب.

كما رصدت محافظة القدس المشاريع الاستيطانية الهادفة لتهويد المدينة المقدسة وطمس كل ما هو فلسطيني فيها، حيث تم رصد (9) مشاريع استيطانية جديدة من أبرزها، المصادقة على بناء وحدات استيطانية جديدة وتوسعة استيطانية، منها بناء 1324 وحدة استيطانية في مستوطنة "جيلو" المقامة على أراضي جبل أبو غنيم جنوب مدينة القدس، حيث سيقام المخطط التوسعي الجديد على مساحة 80 دونماً. إضافة إلى مشروع آخر يهدف لبناء 270 وحدة استيطانية متدرجة بموازاة الجسر في قمة الجبل المقابل لقرية لفتا التحتا. ومشروع آخر يسعى لبناء 1400 وحدة استيطانية ضمن مخطط استيطاني جديد شرق مدينة القدس المحتلة، وسيكون بناء هذه الوحدات في منطقة حيّ "تسور و"كيبوتس رامات رحيل" الاستيطانية. إضافة إلى بناء 700 وحدة استيطانية في جفعات شاكيد جنوب مدينة القدس المحتلة.

ومشروع جديد يحمل اسم "مزرعة في الوادي" يهدف إلى جذب اليهود من العالم إلى القدس المحتلة، والفكرة الأساسية فيه هي تقديم تجربة زراعة خاصة تشبه تجارب المزارعين في العصور القديمة.

كما تم الكشف عن مخطط جديد بدأت سلطات الاحتلال بتنفيذه ضمن سياساتها المستمرة لتهويد مدينة القدس والسيطرة الكاملة على المسجد الأقصى المبارك من خلال زرع أكثر من 25 ألف مستوطن في البلدة القديمة مع حلول 2030. إضافة إلى العديد من المشاريع التي تسعى لتسهيل اقتحام المستوطنين بأعداد كبيرة للمسجد الأقصى مثل مشروع بناء درج كهربائي ضخم يبدأ من باب المغاربة.


الفتح - اقتحامات المسجد الأقصى