• الرئيسية
  • الأخبار
  • رئيس لجنة الفتوى الأسبق: الحياة الزوجية ليست بالإكراه والإجبار.. والزواج سكن ومودة ورحمة

رئيس لجنة الفتوى الأسبق: الحياة الزوجية ليست بالإكراه والإجبار.. والزواج سكن ومودة ورحمة

  • 31
الفتح - عبد الحميد الأطرش

قال الشيخ عبد الحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى الأسبق، إن الحياة الزوجية ليست بالإكراه والإجبار، مؤكدا أنه لا يجوز لفتى أن يغصب فتاة على أن تتزوجه، كما أنه لا يجوز للأب أن يجبر ابنته على الزواج ممن لا ترغب.

وأوضح الأطرش في تصريحات لـ "الفتح" أن الزواج سكن ومودة ورحمة، ولابد أن يكون هناك توافق بين الخطيبين أو بين الزوجين، ولابد أن يكون هناك مودة بينهما.

كما يرى رئيس لجنة الفتوى الأسبق أن الحياة الزوجية لابد أن تكون مبنية على أسس، موضحا أن التكافؤ شرط أساسي للزواج، مشيرا إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر الأب أو ولي أمر الزوجة أو الفتاة أن يتخير لأبنته الزوج التقي الذي إذا احبها أكرمها، وإن كرهها لم يظلمها. 

وأكد الأطرش أن الشاب إذا كان غير سوي أو كان عنده ميول انحرافية؛ فهو ليس بأمين على هذه الزوجة أو الفتاة، موضحا أنه على الزوج أن يكون مستقيما، وإن كان غير ذلك فالزواج ليس بالإجبار والإكراه. 


الفتح - عبد الحميد الأطرش