• الرئيسية
  • الأخبار
  • تعقيبًا على عزل أستاذة جامعية أنكرت الثوابت.. الشحات: لسنا أحرار إذا عصينا الله ودور الدولة أن تأخذ على يد المخالف

تعقيبًا على عزل أستاذة جامعية أنكرت الثوابت.. الشحات: لسنا أحرار إذا عصينا الله ودور الدولة أن تأخذ على يد المخالف

  • 34
الفتح - المهندس أحمد الشحات الباحث في الشئون السياسية والقضايا الفكرية

قال المهندس أحمد الشحات الباحث في الشئون السياسية والقضايا الفكرية، إن مفهوم الحرية في ضوء شرع الله عز وجل هو أن يكون الإنسان حرا ما لم يعصِ الله عز وجل، مضيفًا أن الإنسان إذا عصى الله فإنه ليس حرا، بمعنى أنه سيعاقب أمام الله تبارك وتعالى.

وأوضح الباحث في القضايا الفكرية في تصريحات لـ"الفتح"، أن دور المجتمع ودور القانون والدولة وغير هذا من مؤسسات أن تطبق شرع الله، مؤكدًا أنه إذا خالف الناس شرع الله عز وجل كان دور كل هؤلاء أن يأخذوا على يد هذا المخالف.

وأشار الشحات إلى أن دور الأفراد في المجتمع هو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتقديم النصيحة بضوابطها الشرعية. 

وبيَّن الباحث أن هذه هي معالم الحرية في ظل النظام الإسلامي، أما الحرية التي يزعمها الغرب أو أتباعه هنا فهي حرية مستوردة وهي في الحقيقة ترسخ للكفر والفساد والفجور والمجون، لافتًا إلى أن الغرب رغم ذلك لديهم سقف لهذه الحرية إذا تم التعرض له فلا يقيمون وزنا لهذه الحرية، ولكن المشكلة أن الدين عند الغرب هو أهون شيء في حياته. 

وشدد الشحات على أنه توجد أمور أخرى دنيوية كثيرة أهم من الدين عند الغرب مثل كسر إشارة المرور ربما يكون عندهم أكثر قدسية من التعرض للذات الإلهية وسبها والانتقاص منها.

وتابع الشحات: "هذه هي مفاهيمهم وهذه عقيدتهم وهذه حضارتهم لكن الأمر عندنا ليس كذلك".

جاء ذلك تعقيبًا على عزل أستاذة جامعية - م. ب - من وظيفتها، لثبوت ارتكاب الأستاذة لمخالفتين هما الرقص في العلن وتشجيع طلابها على ذلك، فضلا عن إنكارها ثوابت دينية.
وثمن الباحث تصريح المحكمة بأن حرية الاعتقاد مكفولة طالما ظلت حبيسة في النفس دون الجهر بما يخالف ثوابت الدين والعقيدة.


الفتح - المهندس أحمد الشحات الباحث في الشئون السياسية والقضايا الفكرية