عاجل

وزير البيئة اليمني يدعو لدعم مبادرة الأمم المتحدة لحل أزمة خزان "صافر"

  • 12
الفتح - وزير المياه والبيئة اليمني المهندس توفيق الشرجبي

دعا وزير المياه والبيئة اليمني المهندس توفيق الشرجبي، إلى التفاعل مع مبادرة الأمم المتحدة للتمويل الجماعي لسد فجوة التمويل الخاصة بعملية الانقاذ الطارئة لخزان صافر النفطي العائم قبالة سواحل الحديدة في البحر الأحمر، ونقل النفط إلى سفينة آمنة.

وحذر "الشرجبي" - في تصريح أوردته قناة (اليمن) الفضائية، اليوم الاثنين، من انهيار أو انفجار ناقلة النفط صافر في أي لحظة إذا لم يتم التحرك بشكل عاجل للعمل على تفادي كارثة إنسانية وبيئية وشيكة بسبب عدم خضوعها للصيانة منذ انقلاب الحوثي على الدولة عام 2014، ومنع فريق الأمم المتحدة من الوصول إلى الناقلة لإجراء الصيانة اللازمة، ما ينذر بحدوث أسوأ كارثة بيئية في التاريخ.

وأشار إلى أن الوقت ينفد لمنع كارثة تلوح في الأفق، مشدداً على ضرورة تفريغ الخزان العائم الذي يحوي أكثر من مليون برميل من النفط وبشكل عاجل كونه الخيار الوحيد المتبقي لتفادي كارثة ستبيد التنوع الحيوي للبحر الأحمر وخليج عدن وتغلق الخط الملاحي الدولي الذي يربط بين القارات والذي قد يؤدي الى الاخلال بالسلم والأمن الدولي.

وجدد "الشرجبي" حرص الحكومة اليمنية على التعاون الجاد والمستمر بتسهيل مهام الأمم المتحدة وفريقها لإفراغ الخزان وإنهاء الأزمة بصورة مستقلة كلياً عن طبيعة الصراع في المنطقة باعتبارها تهديد بيئي واقتصادي وإنساني سيلحق الجميع تبعات انهياره.

يشار إلى أن ناقلة النفط "صافر" التي صُنعت قبل 45 عاماً، وتُستخدم كمنصّة تخزين عائمة، لم تخضع لأي صيانة ما أدى إلى تآكل هيكلها وتردّي حالتها، وباتت تهدد المنطقة بأسوأ كارثة بيئية، إذ قدر الخبراء أن ناقلة النفط "صافر" محمّلة بما يزيد قليلاً على مليون برميل وهي معرضة للانشطار أو الانفجار أو الاشتعال في أي وقت.

الفتح - وزير المياه والبيئة اليمني المهندس توفيق الشرجبي