10 نصائح ذهبية.. خبير تربوي يحذر فتيات الجامعة من الوقوع في هذه الأفعال

  • 37
الفتح - د. محمد سعد الأزهري

قال الدكتور محمد سعد الازهري، الخبير الأسري والتربوي، إن البنات بعد النجاح في الثانوية يستعدن للجامعه، سواء بتفكير شديد في الكلية المناسبة، أو الانطلاق نوعاً بعيداً عن رتابة الثانوية والبيت وخلافه.

وأوضح الأزهري في منشور له عبر "فيس بوك" أن المشكلة الكبيرة في الجامعه بخصوص البنات إنها مرحله جديدة بدون خبرات تقريباً،  وسوف ترى فيها أناس كثر من نوعيات المتدينات، والمنحرفات، والمتساهلات والتي تجمع بين التدين البسيط والتساهل الخفيف أيضاً، وهنا ستبدأ الفتاة في اختيار الصديقة الجديدة أو الشلة التي ستعيش معها وداخلها في الجامعه!.

وتابع قائلا: بالإضافة إلى أن عيونها وقلبها وعقلها ستنفتح على دنيا جديدة، وهنا يكون اختيارها لطريقة حياتها أصعب مائة مرة من الثانوية وما بها من ضغوط، لأن الثانوية سواء العامة أو الأزهرية تحدد مسار التعليم القادم، أما الصديقة والشلة فستحددان مسار الأخلاق والسلوك لسنوات عديدة، إما خوف من الله واحترام للنفس وصيانة للعرض، وإما انحراف وضياع!.

ووجه الخبير الأسري والتربوي 10 نصائح لكل فتياتنا المُقدمات على دخول الجامعة، مطالبا إياهن بالانتباه لهذا المسار من خلال النصائح التالية: 

1- حسن اختيار الصديق والفريق.

2- الحذر من العلاقات التي تسمى بالزمالة أو الأخوّة مع الفتيان فهذا وهم كبير!

3- السكن مع الفتيات المحترمات والمتدينات وعدم ارتداء الملابس الخفيفة بحجة أنكم نساء مع بعض، لأن المنحرفات يستغللن هذه النقطة للوصول إلى مبتغاهن منكن!

4- الامتناع تماماً من تجريب كل ما يضر، سواء كانت خروجة أو سيجارة، أو مشاهدة موقع أو بلبعة حبوب ما لزيادة التركيز أو للشعور بالسعادة!!

5- عدم مصاحبة أصحاب الأفكار التي تلعب في الحياء والستر أو الق..تل والت..فجير!

6- الانتباه الشديد إلى الهزار في الدين أو الاستهزاء بالشريعة فهذا خطر على إسلامك وتدينك!

7- الانتباه لهذه النقطة جدا، بالحذر من الحديث عن فلانة ماشية مع الكراش بتاعها، وفلانة راحت مع فلان شقته، وفلانه كانت معاه في عربيته، وفلانه بتاخد من فلان فلوس وبتستغله، وفلان بتبيع نفسها للدكاتره علشان التقدير، وفلانة بتشرب …. الخ الخ

وأيضاً الحديث عن العادة السرية والسحاق وكل التصرفات المخزية للفتيات المنحرفات داخل الجامعة، فمجرد الحديث بدون فعل هو الخطيئة الكبرى التي تقع فيها الفتاة وبعد ذلك يكون الباقي سهلاً عليها أن تفعله، لأنها كسرت حاجز الحياء وتلاعبت بسمعها وبصرها ومشاعرها ودخلت في ميلان القلب نحو الفعل والتجريب، حتى إذا دخلت لم تخرج من ذلك مرة أخرى إلا بإعجوبة!!

8- الحذر كل الحذر من التطلع لما في أيدي غيرك من ملابس وأحذية وشنط وموبايلات وعربيات ونظارات وحُليّ وغير ذلك من الدنيا، فهذا يجرح القلب ولا يعيد إليه سلامه النفسي مرة أخرى، لأن التمني يجعل الفتاة غير راضية عن والديها ولا بيئتها ولا سكنها ولا عن أي شيء، وبالتالي فهي عُرضة للضياع!

9- حافظي على صلاتك وحجابك قبل المحاضرات، فالمناصب ستزول والجمَال سيفنى وسيبقى عملك الصالح وبركته في حياتك وقبرك وعلى الصراط يوم القيامة.

10- الفتاة الصالحة فقط هي من تأخذ بيد غيرها من طريق الانحراف إلى طريق الاستقامة، فعليها أن تقوم بالانتباه لنفسها ومساعدة غيرها في إعانتها على طاعة ربها والبعد عن هذه الموبقات.


الفتح - د. محمد سعد الأزهري