• الرئيسية
  • الأخبار
  • يحتاج مجاهدة ومقاومة النفس.. باحث يوضح دور القرآن الكريم في تأسيس الايمان في القلب

يحتاج مجاهدة ومقاومة النفس.. باحث يوضح دور القرآن الكريم في تأسيس الايمان في القلب

  • 20
الفتح - المهندس أحمد الشحات الكاتب والباحث في الشئون الفكرية

قال  المهندس أحمد الشحات الكاتب والباحث في الشئون الفكرية، إن للقرآن الكريم دور عظيم في تأسيس وزيادته الايمان في قلب الإنسان ودور القرآن في تحويل وجهة القلب من الانشغال بغير الله إلى الانشغال بالله عز وجل، موضحًا أن الأمر الأول من الوسائل المعينة التي تجعل الايمان يزداد من خلال القرآن هو التأثر والتفاعل مع القرآن

وأشار الباحث في الشئون الفكرية في مقطع مرئي له على فيس بوك، إلى قول الله عز وجل  اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23)، لافتًا إلى أن السبب نتيجة والنتيجة سبب والحل مشكلة والمشكلة حل بمعنى أن الذي لا يتأثر بالقرآن فعليه بقراءة القرآن والاستمرار على ذلك لكي يتم حل المشكلة.

وأوضح الشحات أن الله عز وجل أرشدنا إلى أن هذا القرآن تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ، مشيرً  إلى أن من لا يشعر بأثر القرآن فإن العلاج يكمن في المداومة على قراءة القرآن، مؤكدًا: ستكون النتيجة أن يلين القلب كما جاء في التعبير القرآني.

وأكد الكاتب أن الاستمرار على الذكر والطاعة وقراءة القرآن شيء يحتاج مجاهدة ومقاومة النفس، وأن يكره المرء نفسه على أن يتباكى ويتأثر بالقرآن الكريم.

ونوه الباحث بأن الصحابي عمر بن الخطاب رضي الله عنه كانت تبتل لحيته من البكاء، كما أن أبو بكر الصديق رضي الله عنه كان يسمع لصوته ازيز كالمرجل، موضحًا أن هذه نماذج الصحابة لأنهم فهموا القرآن فهمًا جيدًا.

وشدد الباحث على أن هذه الأمور ليست مستحيلة، لافتًا إلى أن هناك أناس أحوالهم مع القرآن تذكر بما كان عليه السلف رضي الله عنهم