• الرئيسية
  • الأخبار
  • الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية ويغلق الضفة الغربية تزامنًا مع اقتحام الأقصى

الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية ويغلق الضفة الغربية تزامنًا مع اقتحام الأقصى

  • 14
الفتح - الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية

حوّل جيش الاحتلال الإسرائيلي مدينة القدس الشرقية إلى ثكنة عسكرية، مع اقتحام المئات من مستوطنيه للمسجد الأقصى بحراسة مشددة من قبل شرطة الاحتلال، ورفعت شرطة الاحتلال حالة التأهب، منذ صباح أمس، إلى أعلى مستوى، ونشرت الآلاف من عناصرها خاصة في القدس والأماكن المكتظة بالإسرائيليين في باقي المناطق.

وقامت الشرطة بنشر مئات من عناصر الأمن السريين في منطقة القدس، وكذلك تعزيز قوات الشرطة وقوات حرس الحدود بآلاف العناصر التي انتشرت حول أسوار البلدة القديمة وداخل القدس القديمة، والطرقات المؤدية للمسجد الأقصى، وشرق المدينة المحتلة، ومناطق الاحتكاك في القدس.

ونشرت شرطة الاحتلال الآلاف من عناصرها وقواتها وحرس الحدود في شوارع وطرقات المدينة، تحديداً في البلدة القديمة والطرقات المؤدية إلى ساحة البراق، ومحيط الأقصى، ونصبت الحواجز العسكرية والمتاريس.

وشددت شرطة الاحتلال إجراءاتها على أبواب الأقصى، وفرضت قيوداً على دخول الفلسطينيين للمسجد، كما احتجزت هويات الوافدين للمسجد ودققت فيها.

وإلى جانب ذلك، يفرض جيش الاحتلال الإسرائيلي إغلاقاً شاملاً على الضفة الغربية المحتلة ومعابر قطاع غزة المحاصر، وذلك بدءاً من عصر أمس وحتى منتصف ليلة الثلاثاء - الأربعاء، وذلك بسبب المناسبات اليهودية والتي أولها ما يدعونه "رأس السنة العبرية" اليوم

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس بأن 439 مستوطناً اقتحموا الأقصى على شكل مجموعات متتالية، من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوسهم العنصرية في باحاته وساحاته، واستمعوا إلى شروحات حول هيكلهم المزعوم.


الفتح - الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية