• الرئيسية
  • الأخبار
  • ظاهرها الرحمة وباطنها الخراب.. "شومان": تصوير المرأة على أنها مظلومة دائما افتراء وتهديد لاستقرار الأسرة

ظاهرها الرحمة وباطنها الخراب.. "شومان": تصوير المرأة على أنها مظلومة دائما افتراء وتهديد لاستقرار الأسرة

  • 17
الفتح - الدكتور عباس شومان، وكيل مشيخة الأزهر الشريف السابق

قال الدكتور عباس شومان، وكيل مشيخة الأزهر الشريف السابق، إنه يخطر في عقله معنى ظاهرها الرحمة وباطنها الخراب كلَّما سمع أو قرأ شطحة من شطحات أدعياء إنصاف المرأة، وتخليصها من العنت والقهر الذي تعيشه في كلّ العصور التي مرت بها.

وأوضح وكيل مشيخة الأزهر الشريف السابق عبر حسابه على فيس بوك، أنهم يرددون أقوالًا ظاهرها الرحمة وباطنها خراب الأسرة وتهديد استقرارها، وحقيقة الأمر أنَّ المرأة تعاني من مشكلات كثيرة؛ ولذا فنحن مطالبون بالعمل على إنصاف المرأة ورفع العنت عنها.

وأكد شومان أن هناك الكثير من المبالغات والمغالطات، مضيفًا أن تصوير  المرأة على أنها مكسورة الجناح ترضخ تحت ظلم وقهر الرجال في جميع الأحوال، وأنَّ الرجال كلَّهم ظلمة جمع بينهم التحالف ضد المرأة، حيث يرونها مجرد وسيلة للمتعة والإنجاب وخدمة الأزواج دون أن يكون لها أية حقوق فالواجبات عليها والحقوق للرجال فهذا تصوير خاطئ يبالغ كثيرًا في التعبير عن حال المرأة ويظلم الرجال.

وتابع شومان: "المرأة تُظلم من الرجال نعم، ولكن كثيرات من النساء ظلمهن للرجال يفوق قدرة الواصفين على وصفه وتصويره".

الفتح - الدكتور عباس شومان، وكيل مشيخة الأزهر الشريف السابق