انتهاء الاستفتاء الروسي بنجاح التصويت على ضم 4 مناطق أوكرانية لها

مساعد وزير الخارجية الأسبق: التصعيد من جميع الأطراف لن يؤدي لنتائج إيجابية

  • 26
الفتح - السفير حسين هريدي


أُعلنت اليوم الآربعاء نتيجة الاستفتاءات -التي جرت في المناطق الخاضعة لسيطرة روسيا داخل أوكرانيا- لصالح الانضمام لروسيا؛ وهذا سيساعد موسكو في ضم مزيد من الأراضي.

ونددت الحكومة الأوكرانية وحلفاؤها الغربيون بالتصويت الذي وصفوه بأنه مزيف، وتوعدوا برد حاسم عليه.

ووصفت وزارة الخارجية الأوكرنية تلك الاستفتاءات بالبطلان وعدم القيمة، مؤكدة مواصلتها ضغطها وجهودها لتحرير أراضيها المحتلة من القوات الروسية.

في هذا الصدد، قال السفير حسين هريدي، مساعد وزير الخارجية الأسبق للشؤون الأوروبية، إن التصعيد المستمر من جانب كل أطراف النزاع لن يؤدي إلى نتائج تلبي مصالح الكافة سواء على المدي المتوسط أوالبعيد.

وأضاف "هريدي" لـ"الفتح" أن الاستفتاءات في الأقاليم الأربعة تدخل في سياق التصعيد السياسي من جانب روسيا، ومع افتراض ضمها إليها فهذا لن يرضى عنه المجتمع الدولي ولا الأمم المتحدة، إلا إذا كانت الاستفتاءات مناورة تفاوضية من جانب موسكو لتقوية موقفها التفاوضي عندما تتوفر الظروف المناسبة لإطلاق عملية تفاوض حقيقية وجادة من أجل إيقاف هذه الحرب التي يدفع العالم ثمنها الباهظ .

يُذكر أن عملية التصويت جرت في المنطقتين الشرقيتين الانفصاليتين (دونيتسك ولوهانسك)، ونُظمت بطاقات الاقتراع في الأجزاء التي تسيطر عليها روسيا داخل المناطق الجنوبية من (خيرسون وزابورجيا)، وتمكن اللاجئون المنتشرون في مختلف أنحاء روسيا من التصويت في عشرات مراكز الاقتراع، بما في ذلك شبه جزيرة القرم.

الفتح - السفير حسين هريدي