جارديان: احتجاجات في مدن بريطانية مع ارتفاع أسعار الغاز والكهرباء

  • 9
الفتح - الكهرباء

يستعد أصحاب المنازل في المملكة المتحدة للمشاركة، اليوم السبت، في موجة من الاحتجاجات على تكلفة المعيشة التي تم توقيتها لتتزامن مع قفزة في أسعار وحدات الغاز والكهرباء التي ستؤدي إلى ارتفاع الفواتير، وفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية.

ويتوقع المنظمون أن تكون أكبر احتجاجات على مستوى البلاد ضد الأزمة الاقتصادية، والتي تفاقمت هذا الأسبوع مع فوضى سوق المال وارتفاع معدلات الرهن العقاري، ستنظم العشرات من المسيرات من بليموث إلى أبردين، بينما يستأنف عمال البريد والسكك الحديدية الإضراب أيضًا.

وفي اليوم الذي يدخل فيه ضمان الحكومة لسعر الطاقة البالغ 150 مليار جنيه إسترليني حيز التنفيذ، والذي يسمح بأن يصل متوسط فواتير الأسرة إلى 2500 جنيه إسترليني سنويًا، ارتفاعًا من 1،971 جنيهًا إسترلينيًا، ومن المتوقع أن يقوم الناس بالاحتجاج في برمنجهام وبرادفورد وبرايتون ولندن.

ومن بين هؤلاء الذين يشاركون فى احتجاجات اليوم حركة "لا تدفع في المملكة المتحدة"، وهي حركة شعبية تلقت ما يقرب من 200000 تعهد من أصحاب المنازل المستعدين لعدم دفع ديونهم المباشرة ما لم تبذل الحكومة المزيد لحماية الأسر الأشد فقراً.

ويتم تنسيق الاحتجاجات بين العديد من المنظمات المجتمعية والنقابات العمالية في محاولة لتحقيق أقصى قدر من التأثير. وأوضحت الصحيفة أن التحركات تأتى بالتزامن مع انخفاض درجات الحرارة ليلاً وتتجادل العائلات حول ما إذا كان إشعال التدفئة ميسور التكلفة. 

وقالت "الجارديان": إنه في حين أن الفوضى في أسواق العملات والسندات التي أثارتها التخفيضات الضريبية ذات المعدلات المرتفعة في داونينج ستريت قد أثارت الاحتجاج، فإن ما إذا كان بإمكان الحركة أن تخلق ضغوطًا سياسية شبيهة بالاحتجاجات الناجحة على ضرائب الاقتراع عام 1990 تظل أقل وضوحًا.

الفتح - الكهرباء