متحدث الدعوة السلفية يوضح الموقف من نزول المظاهرات يوم 11/11

  • 378
الفتح - الشيخ عادل نصر، المتحدث باسم الدعوة السلفية

قال الشيخ عادل نصر، المتحدث باسم الدعوة السلفية: إن الدعوات التي تروج للنزول يوم 11 نوفمبر الجاري هي دعوات هدامة وفاسدة؛ نظرا لما عاينه الجميع من مفاسد حدثت من النزول في المظاهرات بعد أحداث عام 2013، بالإضافة إلى ما تشهده جميع دول العالم على المستوى الاقتصادي من أزمات فتاكة، لن تحلها هذه الدعوات.

وأوضح "نصر" - في تصريحات له - أن الدعوة السلفية كان موقفها واضحا من رفض النزول والحشد في مثل هذه الأحداث لما يترتب عليه من مفاسد محتملة، وهو ما وقع بالفعل للأسف، رغم أن النظر في مآلات تلك الأحداث في بدايتها كان مجرد تقدير يدل على الخطر، ولكن حدثت تلك المفاسد بالفعل من سفك دماء واعتقالات وغيره.

وأشار إلى أن المروجين لتلك الدعوات الهدامة دأبوا على رفض النصح والاستماع للرأي الرافض للنزول لما له من مفاسد، ورأوا بأعينهم المآلات التي ترتبت على تصرفاتهم السابقة، لكنهم يصرون على شحن الشباب للنزول وهم في الخارج يتمتعون بالأموال ويعيشون بعيدا عما سيحدث لمن يشارك في تلك الدعوات، وهم أنفسهم من طلبوا الصلح بعد 10 سنوات؛ لإخراج المعتقلين من السجون، ثم يعودون مرة ثانية لشحن الشباب، متسائلا "فهل يفعل ذلك عاقل؟!".

وأكد المتحدث باسم الدعوة السلفية، أن ما يروجون له من أزمات اقتصادية ليس قاصرا على مصر، وإنما هي أزمة تفتك بالعالم أجمع وتعاني منها بريطانيا نفسها وغيرها من الدول الأوروبية والنزول لن يحل تلك الأزمات، بل سيزيد منها، وتلك الدعوات يديرها أعداء بلاد المسلمين لتحقيق ما فشلوا في تحقيقه في مصر خلال أحداث ما سموه بالربيع العربي، ونجحوا في تحقيقه في دول أخرى، مثل: سوريا وليبيا واليمن.

الفتح - الشيخ عادل نصر، المتحدث باسم الدعوة السلفية