خبير أسري يحذر من كثرة المشاكل الأسرية على العلاقة بين الزوجين

  • 13
الفتح - أرشيفية

قال الدكتور محمد سعد الأزهري، الخبير الأسري والتربوي، إن كثرة المشاكل الأسرية وغيرها تؤدي في النهاية لمرحلة الانسداد، مثلما يحدث للشرايين عندما تملأها الدهون من كل مكان.

وأضاف الأزهري قائلا: "تلاقي مثلاً ست الستات لما تحب تحرّك جوزها شوية تكلمه في أي موضوع فمتلاقيش أي رد فعل، لإن الشرايين مش هتقدر تاخد كلام من دا تاني، فتضطر ست الستات إنها تتكلم بقوة وتزعق وتعمل مشكلة علشان تحرك جوزها شوية، فتلاقي رد الفعل هو ارتداد الكلام عليها بشكل أصعب لإن الشريان مسدود، وكل ما تضخي فيه بقوة فسرعة الارتداد هتكون أقوى!".

ويرى الخبير الأسري والتربوي أن الحل يتمثل في عمليه إزالة الدهون والعقبات المسببة لكل هذه المشاكل ؟

وشدد الأزهري على ضرورة إيجاد حلول لمعالجة المشكلة، وأن نتعامل مع الطرف الثاني وكإنه مريض محتاج مساعدة ولا يحتاج إلى صوت مرتفع وضغط وخلافه، مؤكدا أن هذه الأمور لن تأتي بنتيجة بل تزيد من حجم المشكلات، موجها هذا الكلام للرجال قبل النساء.

وبين الأزهري أهمية أن نقرأ ونستشير أهل الخبرة والتخصص ونستخير، ثم نبحث عن أي ثقب صغير نمر منه ونصلح بيوتنا من خلاله، مشددا على أهنية الدعاء لأنه باب مفتوح طوال الوقت ويملكه أكرم الأكرمين.

وحث الأزهري على أن نساعد بعضنا البعض على تذويب الدهون وليس على تكثير الهموم وفرض العقوبات وتكرار الخناقات، موضحا أن من لا يرغب في الحل وغير متعود على المسئولية سوف يبحث عن الانسداد ويقول هذا هو الطريق!!.


الفتح - أرشيفية