• الرئيسية
  • الأخبار
  • كأس العالم 2022 | "القاضي": ثمن لاعب كرة قدم واحد يكفي للقضاء على المجاعات في بلاد المسلمين

كأس العالم 2022 | "القاضي": ثمن لاعب كرة قدم واحد يكفي للقضاء على المجاعات في بلاد المسلمين

  • 39
الفتح - د. محمد عمر أبو ضيف

قال الدكتور محمد عمر أبوضيف القاضي، أستاذ الأدب واللغة العربية بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، إن من العجائب، والعجائب جمة، أن ترى مسلمين ينفقون الملايين والمليارات على اللعب واللاعبين لكرة القدم.

وأضاف القاضي في منشور له عبر "فيس بوك" قائلا: فى الوقت التي ترى فيه: بلاءات، وكوارث، ومجاعات، تملأ أطباق الأرض، وتفتك، وتقتل، وتميت ملايين البشر، خاصة المسلمين، فهناك مجاعة هائلة تسحق الصومال، وتفني أهلها جوعا، وهو أمر معلن، ورئيسها يستنجد رسميا بجميع أهل الأرض، ولا مجيب ، وكذلك اليمن تعيش وضعا لا يقل مأساوية عن الصومال، فقد أكل أهلها ورق الشجر، وانتشرت (الكوليرا)، وإن ننسى لا ننسى السوريين، الذي يعيشون في معسكرات إيواء مزرية في العراء، ينامون على الأرض، ويلتحفون السماء، والشتاء مقبل بصقيعه، بل بزمهريره، وستتكرر الصور التي تدمي القلوب للأطفال والشيوخ، الذين يموتون متجمدين، يشكون هذه السفاهات لرب العالمين، وهم في أراض دول مأزومة اقتصاديًا في الجوار العربي. 

وتابع قائلا: وكان يمكن معالجة هذه الكوارث والقضاء على تلك المجاعات بثمن لاعب كرة قدم، نعم ثمن لاعب كرة قدم يكفي فعليًا، بل ويفيض عما يحتاجه هؤلاء البشر، فعقد أحد لاعبي الكرة تكلف ستمائة (٦٠٠) مليون يورو.

وواصل القاضي حديثه قائلا: يدفعون هذه المبالغ في لاعب واحد لأجل منافسة في مباراة، سفاهة، وحماقة، وجراءة على الله، وتصرف في ماله في غير وجهه، وتوجيه لرزقه في غير حقه. 

واختتم قائلا: والمفارقة المضحكة المبكية، التي يلبسون بها على عوام الناس، ويستغفلونهم ، ويكتسبون بها مجدا كرتونيا، وبطولة مزيفة، وسمعة باطلة.


الفتح - د. محمد عمر أبو ضيف