عقب عملية القدس.. المستوطنون يضاعفون أعداد البلاغات عن أجسام مشبوهة

  • 22
الفتح - عملية القدس

أعلنت وسائل إعلامي عبرية، عن أنّه ومنذ عملية القدس المزدوجة، الأربعاء الماضي، تضاعف عدد البلاغات عن وجود أجسام مشبوهة في المدينة المحتلة.


وحسب ما ذكرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية فإنّه، منذ الخميس، تلقّت قوات الاحتلال عشرات الاتصالات من مستوطنين قلقين من وجود أجسام مشبوهة، وتلقّت أيضاً تقارير متعددة عن “مشتبه فيهم شوهدوا في كل أنحاء القدس المحتلة.


وأوردت الصحيفة عن معلّقين إسرائيليين أنّ العملية تدُلّ على بداية تصعيد شديد في المواجهة الإسرائيلية – الفلسطينية، وأنّها حدث متباين عمّا كان يجري في الأعوام الأخيرة، وتُذكّر بانتفاضة الأقصى.


وأسفرت عملية القدس المحتلة المزدوجة، في 23 من نوفمبر الحالي، عن مقتل إسرائيلي وإصابة أكثر من 30 آخرين، في تفجيرين استهدفا محطة حافلات وشارعاً.


وفي حينها ذكرت "يديعوت" العبرية، أنه "لم تكن هناك تحذيرات أمنية مسبقة محددة الهدف وملموسة بشأن عملية التفجير المزدوجة بالقدس".


وبينت القناة الـ13 العبرية، أن الكاميرات المنصوبة في الشوارع التابعة لبلدية القدس لم تكن تعمل لحظة تنفيذ عملية التفجير المزدوجة الأمر الذي يصعب فهم متى زرعت ومن قام بزرعها وفق تحقيق أولي.


كما أكدت على وجود مخاوف لدى سلطات الاحتلال من المزيد من العبوات وتنفيذ عمليات جديدة في جميع أنحاء الأراضي المحتلة، بعد فشل الوصول حتى اللحظة إلى منفذي عملية التفجير.


الفتح - عملية القدس