• الرئيسية
  • الأخبار
  • كوارث تجنيد النساء.. تقرير يكشف الانحلال بجيش الاحتلال: ثلثا المجندات تعرضن للتحرش خلال الخدمة

كوارث تجنيد النساء.. تقرير يكشف الانحلال بجيش الاحتلال: ثلثا المجندات تعرضن للتحرش خلال الخدمة

  • 97
الفتح - جيش دولة الاحتلال

كشف تقرير مراقب دولة الاحتلال حول أوضاع المجندات اللواتي يعملن في الجيش والشرطة وجهاز الشاباك وإدارة السجون، بأن حوالي ثلثهن تعرضن للتحرش الجنسي من زملائهن وقادتهن في الخدمة.

وبحسب تقرير مراقب الدولة الذي فحص حماية المجندات في الخدمة النظامية وتم نشره اليوم (الإثنين)، أفادت 22٪ من المجندات اللاتي يعملن في الشرطة، و 27٪ من اللواتي يخدمن في قوات حرس الحدود و38٪ ممن يخدمن في الجيش أنهن تعرضن للاعتداء الجنسي أثناء خدمتهم.

 ويظهر التقرير أن  واحدة من كل أربع مجندات في الخدمة الإلزامية تعرضت لاعتداء جنسي واحد أو أكثر أثناء خدمتها، وهذا ما ظهر من إجابات 161 منهن من أصل 644 مجندة أجبن على استبيان مراقب الدولة.

وأوضح أن نسبة المجندات اللواتي يعملن في الخدمة الإلزامية في إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية كانت الأكبر من حيث تعرضهن للاعتداء الجنسي بحوالي 38 ٪.

ووجد أيضًا أن ما يقرب من 70٪ من الانتهاكات ضد المجندات ارتكبها جنود أو قادة دائمون في الخدمة، حيث ذكر 52٪ من المجندات عددهن (144) بأنهن تعرضن لاعتداء جنسي وأن الفاعل ممن يعمل في الخدمة الدائمة، و19٪ أبلغن بأن من تحرش بهن كانوا من القادة المباشرين أو غير المباشرين.

كما تبين أن أقل من نصف المجندات الإلزاميات في الشرطة والشاباك والأمن (96 من 209 مجندة، أي حوالي 46٪) أفدن في الاستبيان أنهن تعرضن لانتهاكات جنسية أثناء خدمتهم.

 كما ذكر تقرير المراقب أن حوالي 33٪ من المجندات داخل الجيش الإسرائيلي ذكرن أنه منذ تجنيدهن تعرضن للتحرش الجنسي مرة أو أكثر، فقط 32٪ منهن أبلغن بذلك.

وكشف التقرير أن الجيش الإسرائيلي لا ينشر للجمهور الاستطلاعات التي يجريها ولا يقدم إلى الكنيست نتائج الإغلاقات التي أجراها.

كما أشار مراقب الدولة ماتنياهو إنجلمان إلى أنه من خلال الدراسات الاستقصائية التي أجرتها الشرطة في 2016 و 2018 و 2021، والتي سُئل فيها المجندات المناوبات عما إذا تعرضن للتحرش الجنسي خلال العام الماضي، تبين أن هناك زيادة كبيرة في تقرير الضابط المناوب عن التحرش الجنسي، خاصة بين النساء.

فيما أفاد 6.44٪ من ضابطات الشرطة الإسرائيلية في العمل الإجباري أنهن للمضايقة جنسيا من قبل ضابط شرطة في عام 2021.

وقال إنجلمان، "إن المجندات تعرضن للمضايقات الجنسية سواء من جنود الخدمة أو الضباط الدائمين، مستغلين ضعفهن".

وأضاف:"يجب ألا نبدي تساهلاً مع حقيقة أن 70٪ من الشكاوى من المجندات لم يتم التعامل معها بشكل صحيح ولم يتم وضعها على جدول الأعمال، حيث تظهر الاتجاهات في التحرش الجنسي ضدهن مع عدم وجود دعم لهن من المستوى القيادي".

الفتح - جيش دولة الاحتلال