تمرد الأطفال

ا ريحانة هشام

  • 45

من الطبيعي جدًا أن يخطأ ويتمرد الأطفال خاصة إذا كانوا أصحاب شخصية قوية، عند التعامل مع هذا علينا أن نتجنب المدمرات العشرة لشخصية الطفل حتى ينشأ سوي النفس.

المدمر الأول: الصراخ 

يهدم الثقة بالنفس لدى الطفل، ويُشعر الطفل بالخوف ويعززه لديه، يعزز العدوانية على الآخرين عنده، ويُفقده القدرة على التركيز، ويخلق التوتر في حياة الطفل.

المدمر الثاني: النقد السلبي

يدفعه للإحجام عن المبادرة الإيجابية، ويثير فيه روح التذمر والخوف من المبادرة، ويدرب الطفل على أن يركز على السلبيات، ويفقد الطفل ثقته بنفسه حتى لو كان ذكيًا، ويدخل الطفل في حالة من التقرب لسماع النقد، ويجعل الطفل يهتم لما يقول الآخرين بشكل كبير.

المدمر الثالث: الضرب

ينمي سلوك العدوانية ضد الآخرين، ويفقد الطفل معه الشعور بالأمان الأسري، وينعكس سلبًا على مستوى تحصيلهم الدراسي، ويساهم في العديد من المشكلات النفسية، ويسهم في تمزيق العلاقة بين الطفل وأبويه، ويزرع في نفسه إما الجبن أو العدوانية، ويضعف قدرات الطفل العقلية مع الوقت، ويدفع الطفل للبحث عن الأمان خارج المنزل.

المدمر الرابع: المشكلات الأسرية

تسبب نوبات التوتر والقلق لدى الطفل، وتدفع المراهق للبقاء خارج المنزل طويلًا، وتسبب التأخر والتعثر الدراسي بشكل كبير، وتخلق شعورًا بعدم الشعور بالأمن في المنزل، ويبني الطفل فكرة نمطية سلبية عن الزواج، وتسبب انحراف المراهق للتدخين وصحبة السوء

المدمر الخامس: الحماية الزائدة

تؤصل الخوف والرعب والقلق في نفس الطفل، وتدفع الطفل للاعتماد كليًا على والديه في الصغر، وتجعل الطفل اتكاليًا على الآخرين عندما يكبر، وتُبقي الطفل مدللاً وغير واعٍ بطبيعة الحياة، ويكبر الطفل وهو عاجز عن مواجهة مشكلاته، وقد تكون سبباً في فشله في العلاقات مع الآخرين

المدمر السادس: الكلمات البذيئة

تعزز معاني الكلمات السيئة في نفس الطفل، تودفع الطفل لتبني الكلمات السيئة التي يسمعها، وتعزز التوتر والقلق لدى الطفل بشكل مستمر، وتسهم في خلق شعور بغض الطفل لنفسه، تعلم الطفل على أن اللغة الشائعة هي الشتم، وتربي الطفل على امتهان الكلمات السيئة.

المدمر السابع: الاستهزاء 

يسبب شعور الكره لأفراد الأسرة لدى الطفل، تعطي شعوراً لدى الطفل بأنه ناقص وغير جدير، وتعطي شعورًا لدى الطفل بأنه دميم أو ضعيف، وتسهم في إشعار الطفل بكُره القدر والحياة، تخلق سلوك العدوانية وبغض المجتمع والآخرين

المدمر الثامن: المقارنة مع الآخرين 

تشعره بالنقص بشكل دائم ومستمر، تخلق شعور الدونية لدى الطفل والمراهق، تحجب عنه الاقتناع بالقدرة على النجاح، لا يقدر إنجازاته ولا يراها جديرة بالاهتمام، يعيش في عقدة المقارنة مع الآخرين من حوله، تكسب الطفل الشعور بتدني الذات، تمنع الطفل من الطموح وعلو الهمة في حياته، تكسب الطفل اللامبالاة وعدم الاهتمام، تعزز لديه الشعور بالحسد والحقد نحو الآخرين، المقارنة تقتل مواهب الطفل وقدراته في مهدها

المدمر التاسع: الحب المشروط 

يفقد الطفل أمن الحب في أسرته ومع والديه، يكسب الطفل الشعور بأنه غير مرضي عنه، يدفع الطفل للشعور أن كل شيء بمقابل، يقلل أواصر المحبة بينه وبين والديه وأسرته.

المدمر العاشر: الدعاء على الطفل 

يكسب الطفل الشعور بالخوف والرعب، قد يُستجاب للوالدين ويندمان بعد ذلك، الدعاء على الطفل مخالف للهدي النبوي، الدعاء على الطفل مخالف لمبدأ الكلمة الطيبة، يخلق في نفس الطفل الشعور بقسوة والديه عليه، يسهم في تعزيز الشعور ببغض الحياة وكرهها

(من كتاب أولادنا وبناء القيم لعدنان الدريويش)

تمرد الأطفال