بيع "مشروبات الطاقة" للطلاب يثير مخاوف صحية وتحركات برلمانية لمنع تداولها

"التعليم" تحظر بيعها بالمدارس

  • 23
الفتح - مشروبات الطاقة للأطفال بالمدارس

أثار إعلان بيع مشروبات الطاقة للأطفال بالمدارس في مصر، والذي حوى طفلاً يشرب المنتج قبل ذهابه للمدرسة فتعطيه طاقة حيوية طوال اليوم الدراسي، جدلًا واسعًا بين أولياء الأمور، وعليه تحرك عدد من نواب مجلسي النواب والشيوخ بتقديم طلبات إحاطة وبيانات عاجلة، في محاولة لمنع تداول هذه المشروبات بين طلاب المدارس لخطورتها الصحية، خاصة بعد خطابات رسمية أصدرتها إدارتا الهرم وعابدين التعليمية تحذر من رصد تناول عدد من الطلاب لهذه المشروبات داخل المدرسة.

ومن جهته، قال الدكتور سمير فوزي عبدالجواد، أخصائي الأمراض الصدرية والباطنية: إن مشروبات الطاقة مكتوب عليها تحذير بعدم تناولها للأطفال فوق 18سنة، ورغم إجازة تداولها وتناولها للكبار، إلا أن مكوناتها التي تبدو موادًا طبيعية ومستخلصة من الطبيعة، تمثل خطرًا على المدى البعيد لكبار السن، مشيرًا إلى أن هناك دراسات طبية تؤكد خطورتها البالغة على مرضى القلب والضغط والسكر، إذ إنها قد تسبب فشلًا قلبيًا إن تناولها مريض القلب بصورة مبالغ فيها، وتهدد عمل شرايين القلب بصورة منتظمة.

وتابع "فوزي" -في تصريحات خاصة لـ "الفتح"-: هذه المخاطر على الكبار محل دراسة وحالات نراها بالمستشفيات تؤكد صحتها بالتجربة، ولكن الأمر في الأطفال أخطر، لأن الله -سبحانه وتعالى- خلق الجسم وخلق نسبة وتناسب بين ما يأكله وبين الطاقة التي يحصل عليها، وجسم الطفل يحتاج إلى عناصر غذائية تساعده على النمو واكتمال بنيانه، فعند تناول هذه المشروبات يستنفذ الجسم مقدار الطاقة المطلوبة لإتمام عملياته الحيوية، ويتخزن الباقي داخل الجسم على هيئة دهون، مؤكدًا أن الدهون التي تتخزن تسبب سمنة مفرطة في الأطفال تؤدي إلى الموت أو الإصابة بالأمراض القلبية والصدرية وضيق التنفس.

وأضاف "فوزي": بالإضافة إلى أنها تسبب حالة نفسية خطيرة للأطفال تصل بهم للفشل الدراسي بل ومحاولات الانتحار، أضف إلى ذلك خطورة نسبة الكافيين التي تحتوي عليه مشروبات الطاقة، إذ إنها تعمل على إحداث اضطرابات في القلب وفي الأوعية الدموية وتسبب الارتفاع المفاجئ في ضغط الدم بنسبة كبيرة تؤدي إلى الوفاة، مؤكدًا خطورتها على العظام لدخولها في المواد الغازية التي تسبب هشاشة العظام.

وفي السياق ذاته، أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، اتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية، ونشر الوعي الصحي، واتخاذ إجراءات الحظر التام لبيع مشروبات الطاقة داخل المدارس وكذا حظر بيع أي منتجات مجهولة المصدر أو غير مطابقة للمواصفات أو تمثل خطرًا على صحة الطلاب، والتنسيق مع المحافظة، ومديرية الأمن للقضاء على ظاهرة انتشار الباعة الجائلين في محيط المدارس، والتواصل مع أولياء الأمور لحثهم على توعية أبنائهم بعدم شراء المنتجات الغذائية الضارة بصحتهم، وكذا نشر الوعي الصحي بين الطلاب، وتوجيههم إلى الالتزام بالممارسات الصحية السليمة، حفاظًا على الصحة العامة والنمو السليم لهم.


الفتح - مشروبات الطاقة للأطفال بالمدارس