• الرئيسية
  • الأخبار
  • تعليقا على ظاهرة الانتحار.. "بسيوني" يوضح ما يحتاجه اللإنسان في ظل الحياة المادية المدمرة

تعليقا على ظاهرة الانتحار.. "بسيوني" يوضح ما يحتاجه اللإنسان في ظل الحياة المادية المدمرة

  • 17
الفتح - المهندس سامح بسيوني، الكاتب والداعية الإسلامي

تعليقا على تتابع ظاهرة الانتحار، قال المهندس سامح بسيوني، إن الانتحار عند البعض أحد أساليب التخلص من الضغوط النفسية والحياتية؛ وانتشاره دليل واضح على غلبة النظرة المادية البحتة في المجتمع نتيجة لضعف التوجيه الإيماني والعقدي الديني وكذلك التوجيه التربوي القيمي وضعف الثقافة النفسية الصحية مع اختلال واضح لحقيقة الدنيا بالنسبة للأخرة عند الكثير من أفراد المجتمع لا سيما فئة الشباب منهم.

وأكد سامح بسيوني في منشور له عبر فيس بوك، أنه في خضم هذه الحياة المادية المدمرة، يحتاج أبناء هذا الجيل الآتي: 

1 - من يعلق قلوبهم بالله وشهود القدر وحكمته سبحانه وتعالى فيه

2 - من يضبط لهم ميزان الدنيا والأخرة، ويوضح لهم أحكام هذه الأفعال وجزاءها المخيف في الأخرة.

3- لمن يخاطب عواطفهم مبينا لهم الأثار المدمرة التي تحدث لأحبابهم المتعلقين بهم في الدنيا نتيجة إقدامهم على الموت منتحرين.

4 - من يسمعهم ويحنو عليهم ويوجههم بالقدوة قبل الكلمة

5- من يحفزهم ويكتشف قدراتهم ويوجهها، ويبث فيهم الأمل لتحقيق أحلامهم المشروعة ..

6-ومن يظهر لهم تلك القدوات الناجحة الصالحة عبر التاريخ والتي كافحت في حياتها وتغلبت على تحدياتها بعزم وقوة وإيمان.

7- من يعرفهم بتلك الأمثلة العملية والقدوات الصالحة الناجحة حاليا في مثل واقعهم وظروفهم وبيئتهم وتحدياتهم الحالية.

ويذكر أن أكثر من 3 حالات انتحار شهدتها مدن مصرية منذ نهاية الإسبوع الماضي كان أحدها لشاب في الإسكندرية وشاب في الشرقية وأخر في حلوان بالقاهرة.

الفتح - المهندس سامح بسيوني، الكاتب والداعية الإسلامي