نيجيريا: الشرطة الإسلامية الحكومية تعتقل متهمين بترتيب حفل زفاف للشواذ

  • 74
الشرطة - نيجيريا

قال متحدث باسم الشرطة الإسلامية النيجيرية، أمس الثلاثاء، إن الشرطة الإسلامية اعتقلت 19 شخصًا متهمين بترتيب حفل زفاف للشواذ في بلدة كانو في شمال نيجيريا.

وتعد "كانو" واحدة من 12 ولاية في شمال نيجيريا أدخلت الشريعة الإسلامية في نظامها عام 2000 ، حيث تعمل المحاكم الإسلامية جنبًا إلى جنب مع نظام العدالة في الولاية.


 تأسيس الشرطة الإسلامية

 بعد صدور القانون الفيدرالي في 27 أكتوبر 1999، والذي أجاز لكل ولاية إصدار قوانينها الخاصة، أعلنت عدد من الولايات الشمالية ذات الأغلبية المسلمة، تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية، وكانت أول الولايات إعلاناً هي ولاية زمفرة حيث أعلن أحمد ساني يريما حاكم الولاية تطبيق الشريعة في يناير 2000.

ثم تلتها عدد من الولايات ليبلغ عدد الولايات التي تطبق  الشريعة 12 ولاية، وتعمل شرطة الحسبة - أو ما يطلق عليه الشرطة الإسلامية - في هذه الولايات جنباً إلى جنب إلى الشرطة العامة.


وقائع سابقة

ليست هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها الشرطة الإسلامية باعتقالات منظمي فعاليات الدعوة إلى جرائم المثلية وشرعنة الفواحش، بهدف تطبيع المجتمع معها. حيث يُعاقب على المثلية الجنسية بالإعدام بموجب الشريعة الإسلامية، ولكن لم يتم تنفيذ أي إعدام حتى الآن.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسلامية لوان إبراهيم فاج حسب ما ذكرت وكالة "فرانس برس" إن 19 شخصا ، و15 امرأة وأربعة رجال في العشرينات من العمر ، اعتقلوا الأحد في غرفة متعددة الأغراض.  وقال: "اقتحم رجالنا المكان الذي كان يخطط فيه زوجان مثليان لحفل زفاف واعتقلوا 19 رجلاً وامرأة ، بمن فيهم منظم حفل الزفاف".

ومع ذلك ، قال فاج إن الزوجين المزعومين تمكنا من الفرار وأن الشرطة تبحث عنهما.  وبحسب المتحدث ، تم اعتقال المشتبه بهم في انتظار تحقيق كامل.

في عام 2014 ، أصدرت نيجيريا قانونًا ضد زواج المثليين.  منذ ذلك الحين، يُعاقب على الشذوذ  الجنسي بالسجن لمدة تتراوح بين 10 و 14 عامًا.  

وقد استحسن دعاة ومراقبون هذا التشريع والنظام الحكومي، الذي يحمي هوية الشعب المسلم، وينفذ تعاليم دينه، آملين من الله تعالى أن يوفقهم لما فيه خير الدنيا والآخرة.

الشرطة - نيجيريا