تدهور الوضع الصحيّ للأسير محمود تعامرة

  • 4
الفتح -الأسير محمود تعامرة

أكّد نادي الأسير، أنّ الأسير محمود جمال تعامرة (25 عامًا) من بيت لحم، يواجه تدهورًا متسارعًا على وضعه الصحيّ منذ تسعة شهور، حتى وصل إلى مرحلة لم يعد فيها قادرًا على الوقوف والسّير، ويعتمد على رفاقه في الحركة، وتلبية احتياجاته.

وأوضح النادي في بيان له، أنّ الأسير تعامرة المعتقل منذ 16 أغسطس 2020، ومحكوم بالسّجن (32) شهرًا، لم يكن يُعاني قبل اعتقاله من أية مشكلة صحيّة، وبعد فترة وجيزة من اعتقاله بدأ وضعه الصحيّ يتفاقم، وفي حينه كان يقبع في سجن "ريمون"، قبل أن يتم نقله لاحقًا إلى سجن "النقب".

وأشار إلى أن الأعراض تمثلت في حينه (بتشنجات، تقلصات في أقدامه، صعوبة في الحركة، وآلام شديدة في الركبتين، ومنطقة الحوض).

وأضاف أنه وبعد مرور تسعة شهور على بداية ظهور الأعراض عليه، تُنفّذ إدارة السّجون جريمة بحقّه، تتمثل بعملية المماطلة الممنهجة في إجراء الفحوص الطبيّة اللازمة.

ومن المفترض أن تُحدد الفحوص، وتشخص الحالة الصحية للأسير، رغم وجود توصية من الأطباء بضرورة الإسراع في إجراء الفحوص الطبيّة، إلا أنّ ذلك لم يكن كافيًا، لأن تجرى في موعدها المحدد، والمقرر.

وكانت عائلة الأسير تعامرة تمكنت من زيارته في التاسع من كانون الثاني الجاري، وتفاجأت بوضعه الصحيّ، حيث حضر بواسطة (عربة) يدفعها رفاقه، وحينما طلب منه والده تحريك أطرافه، لم يستطع.

وحمّل نادي الأسير إدارة السّجون المسؤولية الكاملة عن مصيره، وعن مصير كافة الأسرى المرضى، خاصّة أن الإدارة تتعمد المماطلة في إجراء الفحوص اللازمة له، مع اقتراب موعد الإفراج عنه المقرر في شباط المقبل، في محاولة منها التنصل من مسؤولياتها في متابعة وضعه الصحيّ.

والأسير تعامرة اُعتقل سابقًا عدة مرات منذ أن كان في عمر الـ18 عامًا، وتعرض لتحقيقٍ قاسٍ في الاعتقال الأول استمر لمدة 45 يوما في معتقل "بيتح تكفا"، وأمضى أكثر من خمس سنوات ونصف في سجون الاحتلال.

وفرض الاحتلال عليه غرامات مالية بقيمة 7 آلاف شيقل، وكان تعرض لإصابة في يده اليسرى، من مخلفات جنود الاحتلال، حينما كان عمره 16 عامًا.