أوسع الناس صدرًا مع المخالفين.. "داعية" يكشف صفات الشخص المتجرد

  • 7
الفتح - أرشيفية

قال وائل رمضان، الكاتب والداعية الإسلامي، إن  أهم ما يميز الشخص المتجرد أن قلبه كبير؛ لا يحمل حقدًا ولا كرهًا لأحدٍ؛ لأنه يرى الحياة بوضوح أكثر؛ ولأن تَجرُّده همَّش مشاعر الكراهية لديه، منصفٌ فِي أحكامه، ينظر إلى الأشياء نظرةً موضوعيَّة دُون اعتبار لنزعاته وأهوائه، يعطي كل ذي حقٍّ حقه، ولا يظلم غيره ولا ينتقص من قدره حتى لو كان عدوَّه.

وأوضح رمضان في مقال له نشرته "الفتح" أن  والمُتَجرّد أوسع الناس صدرًا مع المخالفين؛ شعاره: "قولي صواب يحتمل الخطأ، وقول غيري خطأ يحتمل الصواب"، بينما غيره أضيق الناس صدرًا، وأكثرهم تعصبًا، لا يرى الحق إلا معه، ولا يجد الصواب إلا في أقواله وأفعاله.

وبين الداعية الإسلامي أن  المُتجرِّد لا يجعل الخلافات في المواقف الشخصيَّة سببًا في شقِّ الصف، أو قطيعة الرحم، أو التشهير وإلصاق التهم بالآخرين، بل إن تَجرُّدَهُ يجعله ملتمسًا العذر لمن خالفوه محسنًا الظن بهم، يقبل النصيحة منهم ويحتمل النقد لشخصه أو لأفكاره أو لتصرفاته.

ونوه رمضان إلى أن  المُتَجرّد يصارع أمواجًا عاتية في مجتمع مليء بالمظاهر والزيف، والتملق؛ لأنه ليس من النوع الذي يتلون، وليس له وجهان يأتي هؤلاء بوجه ويأتي هؤلاء بوجه؛ فذو الوجهين لا يثبت على حديث، ودائمًا ما يغيِّر كلامه وَفْقًا للموقف الذي هو عليه، ويسعى لإرضاء مَن حوله حتى ولو على حساب الحقِّ الذي يعتقده.

وأضاف رمضان قائلا: إنَّ التَجرُّد للحقِّ مِن أهمِّ ما يميز الإنسان المنصف مع نفسه ومع غيره، وهو من الخصال الحميدة التي تجعل للإنسان موقفًا محددًا تجاه الأشخاص والأحداث، ويكون ذا مبدأ واضح، وهوية محددة، وصاحب المبدأ لا تخف منه حتى ولو كان عدوك.


الفتح - أرشيفية