• الرئيسية
  • الأخبار
  • لا تبخلوا عليهم بسؤال أو زيارة.. خبير أسري: تفقدوا أحوال أصدقائكم ولو برسالة

لا تبخلوا عليهم بسؤال أو زيارة.. خبير أسري: تفقدوا أحوال أصدقائكم ولو برسالة

  • 3
الفتح - أرشيفية

حث الدكتور محمد سعد الأزهري، الخبير الأسري والتربوي، على زيارة الأصدقاء وتفقد أحوالهم ولو برسالة أو إتصال هاتفي.

وكتب الأزهري في منشور له عبر "فيس بوك" قائلا: هناك من إخوانكم ممن لا يحظون بمن يسأل عنهم أو يتفقّدهم عند غيابهم في الدنيا، فلا تبخلوا عليهم بسؤال خصوصاً الزيارة في الله، أو اتصال هاتفي، أو رسالة على الهاتف.

وتابع الأزهري قائلا: فكثيرُ من هؤلاء إذا غابوا غابت عنهم دفء شمسكم، فلا يشعرون إلا بالبرد القارص والحياة الخانقة، فانقذوهم من بوادر الاكتئاب، وساعدوهم في تخطي برودة النسيان!.

واستشهد الخبير الأسري والتربوي بما جاء في الحديث الصحيح: (أنَّ رَجُلًا زارَ أخًا له في قَرْيَةٍ أُخْرَى، فأرْصَدَ اللَّهُ له علَى مَدْرَجَتِهِ مَلَكًا، فَلَمَّا أتَى عليه، قالَ: أيْنَ تُرِيدُ؟ قالَ: أُرِيدُ أخًا لي في هذِه القَرْيَةِ، قالَ: هلْ لكَ عليه مِن نِعْمَةٍ تَرُبُّها؟ "منفعة دنيوية" قالَ: لا، غيرَ أنِّي أحْبَبْتُهُ في اللهِ عزَّ وجلَّ، قالَ: فإنِّي رَسولُ اللهِ إلَيْكَ بأنَّ اللَّهَ قدْ أحَبَّكَ كما أحْبَبْتَهُ فِيهِ.)

وأكد الأزهري أن الوصول لحب الرب العظيم سهل وميسور، بشرط أن تبتعد عن المصالح الدنيوية وأن تجعل حبك لأخيك لله وحده لا شريك له، فتجمع بين حب من في الأرض، وحب من في السماء.


الفتح - أرشيفية