مهجة القدس : سياسة الإهمال الطبي المتعمد تفاقم معاناة الأسرى وتقتلهم ببطء

  • 6
الفتح - الناطق الإعلامي مهجة القدس

أكد محمد الشقاقي الناطق الإعلامي لمؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى خلال الصالون السياسي الذي نظمته دائرة الأسرى في حركة المجاهدين ووزارة الأسرى والمحررين بعنوان واقع الأسرى في سجون الاحتلال والإجراءات العنصرية بحقهم، أن سياسة الإهمال الطبي المتعمد تفاقم معاناة الأسرى وتقتلهم ببطء، الأمر الذي أدى إلى ارتقاء (74) شهيدًا من بين (334) شهيدًا من شهداء الحركة الوطنية الأسيرة.

وأضاف الشقاقي: "سنشهد ارتفاع في قائمة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة لا سيما بعد تردي الحالة الصحية للأسير وليد دقة المصاب بمرض السرطان في النخاع الشوكي، والذي واجه خلال السنوات الأخيرة جريمة إهمال طبي متعمد كحال غيره من الأسرى المرضى المحتجزين في عسقلان".

وأوضح الشقاقي بعض من صور الانتهاكات الطبية التي يتعرض لها الأسرى، والتي تتمثل بعدم وجود أطباء أخصائيين داخل السجون، وسوء التغذية، ونقل الأسرى المرضى إلى المشافي وهم مكبلو الأيدي والأرجل في سيارة البوسطة، وغيرها من الانتهاكات.

وأشار الشقاقي: إلى حالة التوتر في السجون، عقب نقل الأسير القائد زيد بسيسي الأمير العام لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال إلى العزل الانفرادي بسجن جلبوع؛ موضحًا أن هذا الإجراء ضمن سلسة من الممارسات التعسفية تمارسها إدارة مصلحة السجون بحق الأسرى، بعد قرارات وزير الأمن القومي الصهيوني المتطرف بن غفير الذي أوعز لإدارة مصلحة السجون بزيادة تضييق الخناق على الأسرى".

وتوجه الشقاقي بالتحية لكافة الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، مشيدّا بالخطوات الاحتجاجية التي ينفذها الأسرى ردًا على الجرائم والتنقلات التي تمارسها إدارة مصلحة السجون؛ داعيًا الكل الفلسطيني لمواصلة الدعم والإسناد لأسرانا الأبطال.

الفتح - الناطق الإعلامي مهجة القدس
  • كلمات دليلية
  • فلسطين المحتلة