• الرئيسية
  • الأخبار
  • الإسلام مصدر عزنا وكرامتنا.. داعية: على كل مسلم أن يحدد لنفسه دور يؤديه في الحياة يخدم دينه

الإسلام مصدر عزنا وكرامتنا.. داعية: على كل مسلم أن يحدد لنفسه دور يؤديه في الحياة يخدم دينه

  • 16
الفتح - الإسلام

قال سعيد سواح الكاتب والداعية الإسلامي، إنه ينبغي على كل مسلم أن يحدد لنفسه دور يؤديه في الحياة يخدم دينه ومجتمعه وإخوانه، وأن يتمثَّل الإسلام خلقًا وسلوكًا، وأن يكون صورة مشرفة للإسلام والمسلمين.

وأوضح الداعية في مقال له نشرته الفتح في نسختها الورقية، أن السبيل إلى ذلك في إحكَام عدة آيات وجعلها آيات محورية في حياته، وأن يشهد لله بالوحدانية ولرسوله -صلى الله عليه وسلم- بالنبوة والرسالة.

وأكد أن هذه الآيات هي مرتكزات ننطلق من خلالها إلى تفعيل حياتنا لتكون واقعًا تطبيقيًّا للإسلام وتعاليمه، فالإسلام هو مصدر عزنا وكرامتنا.

آيات محورية في حياة كل مسلم:

1- (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ) (البقرة: 208).

الآية الأولى: لقد أمرني ربي في هذا النداء أن أدخل دخولاً شموليًّا في الإسلام؛ لكي أتعرف على ديني، فأقف على أصوله وفروعه، وأتعلم تعاليمه ومعالمه.

2- (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) (آل عمران: 102).

الآية الثانية: أوصاني ربي أن أستمسك بالإسلام حتى الممات فأستمر وأستديم في السير في الطريق بلا انقطاع حتى نهايته حتى يأتيني الموت.

الآية الثالثة: حياتي لا بد أن تكون ترجمة للإسلام؛ لا أقول في عباداتي وقيمي وسلوكي فحسب، ولكن إسلامي مترجم في كلِّ جوانب حياتي، أي: تفعيل الإسلام في كل لحظاتي وشئوني.

3- (قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ . لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ) (الأنعام:162-163).