• الرئيسية
  • الأخبار
  • وكيل الأزهر الشريف: الإسلام حسم حرمة "الربا" والأولى للأغنياء استثمار أموالهم في تشييد المصانع والمشروعات بدلًا من استغلال الفقراء

وكيل الأزهر الشريف: الإسلام حسم حرمة "الربا" والأولى للأغنياء استثمار أموالهم في تشييد المصانع والمشروعات بدلًا من استغلال الفقراء

  • 111
الفتح - الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف السابق

قال الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف السابق، إن الإسلام حرم استغلال الإنسان لأخيه الإنسان، فحزم الغش في البيع والشراء، والتطفيف في الكيل أو الوزن، وحزم الاحتكار، لما في ذلك كله من أكل لأموال الناس بالباطل. مضيفًا أن من أشد صور الاستغلال التعامل الربوي بين البشر لما فيه من استغلال حاجة الفقير للتربح وزيادة الثروة، مؤكدًا أن قضية الربا حسمت من قبل شرعنا منذ صدر الإسلام إلا أن كثيرا من الناس لا يزالون يتعاملون بها، والأدهى أنهم يبررون لها بل ربما يزعمون أنهم يسلكون دريا من دروب الخير ومساعدة الآخرين، وهم في حقيقة الأمر مستغلين لحاجة المحتاجين يجعلونهم ميدانا من ميادين استثمار أموالهم ولو كان على حساب زيادة معاناتهم.

وأكد شومان في منشور له عبر فيس بوك، أنه كان من الأولى للأغنياء استثمار أموالهم في تشييد المصانع والمشاريع لإتاحة فرص عمل للناس، وجلب السلع ولو باستيرادها من الخارج، حتى تعتدل الأسعار وبذلك تكون الفائدة للجانبين حيث يزداد الأغنياء غنى وينتفع الفقراء بالأجور والرواتب وترخص السلع التي يحتاجونها وتعود المكاسب على اقتصاد الوطن.

وتابع: "لا مانع من إقراضهم قروضا حسنة بلا فائدة لا قليلة ولا كثيرة، فإن جاء وقت السداد فعجزوا فاصبروا عليهم، وتذكروا بأن الذي أغناكم قادر على أن يجعل ما في أيديكم في أيديهم، ويجعلكم من الفقراء المحتاجين في طرفة عين".