• الرئيسية
  • الأخبار
  • الإسلام دين الأنبياء جميعًا.. وائل سمير: لا وجود لما يسمى بالدين الإبراهيمي أو وحدة الأديان

الإسلام دين الأنبياء جميعًا.. وائل سمير: لا وجود لما يسمى بالدين الإبراهيمي أو وحدة الأديان

داعية: لو أن موسى بن عمران حيًا ما وسعه إلا اتباع محمد ﷺ

  • 52
الفتح - لا وجود لما يسمى الدين الإبراهيمي أو وحدة الأديان

أكد الدكتور وائل سمير الكاتب والداعية الإسلامي، أنه لا وجود لما يسمى الدين الإبراهيمي أو ما يسمى وحدة الأديان، مشددًا على أن الدين عند الله الإسلام كما جاء في كتاب الله تعالى-القرآن الكريم-، مضيفًا أن الإسلام دين الأنبياء جميعا من أول آدم ثم نوح إلى خاتمهم محمد عليهم جميعًا الصلاة والسلام.

وأوضح سمير في منشور له، أن دين الأنبياء جميعًا هو الدعوة إلى "لا إله إلا الله" أي عبادة الله تعالى وحده لا شريك له ، وان اختلفت شرائعهم عبر الزمان والمكان.

ونوه أنه أصبح ببعثة النبي الخاتم محمد عليه الصلاة والسلام اتباع شريعته ملزم لكل أهل الأرض، بل والجن أيضا، مؤكدًا أن الله لم يحل لأحد من البشر أن يعبد غيره عز وجل.

وأضاف أنه لا يسع أحدا من الناس بعد البعثة أن يعبد الله بغير شريعة رسوله محمد عليه الصلاة والسلام، لافتًا إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم : "لو أن موسى بن عمران حيا ما وسعه إلا اتباعي".