• الرئيسية
  • الأخبار
  • الحوار الوطني | "النور" يطالب بقانون تعليم جديد يحسن أوضاع المعلمين ويؤصل لمنظومة القيم والأخلاق.. فيديو

الحوار الوطني | "النور" يطالب بقانون تعليم جديد يحسن أوضاع المعلمين ويؤصل لمنظومة القيم والأخلاق.. فيديو

عبد الرحمن البكري: لابد من الإطلاع على التجارب التعليمية الناجحة وربط التعليم الفني بالمجتمع وسوق العمل

  • 81
الفتح - كلمة الدكتور عبد الرحمن البكري بالحوار الوطني

قال الدكتور عبد الرحمن البكري، ممثل حزب النور بالحوار الوطني: إن تنمية قطاع التعليم قبل الجامعي من المحاور الرئيسية في التنمية الشاملة، مؤكدا أنه لابد من عمل برنامج تنفيذي كامل لإصلاح التعليم يشتمل على: كيفية تطوير التعليم تطويرا حقيقيا بترجمة مواد الدستور المشتمل على خمس مواد متعلقة بالتعليم منها؛ المادة 19 و20 و22 وهي خاصة بالتعليم قبل الجامعي.

وأكد "البكري" -خلال كلمته بجلسة مناقشة «التعليم قبل الجامعي»، ضمن موضوعات لجنة التعليم، بالمحور الاجتماعي في الحوار الوطني، اليوم الخميس- أن هذه المواد لابد أن تترجم إلى قانون تعليم جديد يحفظ للمعلم هيبته وتشتمل على جدول رواتب قوي للمعلمين.

وأوضح أنه لابد من وجود حل جذري لجميع مشكلات المعلم ماديا وعلميا عن طريق التدريب الحقيقي؛ لأن معظم ما تقوم به الأكاديمية المهنية للمعلمين شكلي ولا يؤدي إلى نتائجه المرجوة، مشيرا إلى أن الحل بالنسبة للطالب في العملية التعليمية هو أن يكون قادرا على التفكير السليم وذلك من خلال تدريس مهارات القرن الـ21، وأن يكون قادرا على الانخراط في سوق العمل، وتحمل المسؤولية.

وذكر "بكري" أن تطوير الإدارة المدرسية لابد أن يكون وفق معايير واضحة في اختيار مديري المدارس، واختيار أصحاب الكفاءات الحقيقية من حملة الماجستير والدكتوراة، ومنحهم صلاحيات في مقابل المحاسبية وتحمل المسؤولية في تحويل المؤسسة التعليمية من مجرد مبنى ولافتة إلى معنى ودلالة حقيقية.

وأشار إلى وجود إجماع بين أهل التخصص من أنه لابد من اللامركزية وإعطاء صلاحيات واسعة لمديري الإدارات، ورفع مستوى جودة أداء المؤسسات التعليمية وما تقدمه من خطة تربوية، مضيفا أن المناهج والمقررات الدراسية من أهم الخطوات لإصلاح التعليم، فلابد من عدم الاقتصار على الحفظ والتلقين، إنما نريد مناهج تدرب الطالب على مهارات التفكير والتخطيط والإبداع.

وعن المحاور المهمة لتطوير التعليم قبل الجامعي، أكد "البكري" أن على رأسها تأصيل منظومة القيم والأخلاق؛ إذ لابد من إبراز ذلك في المقررات والمناهج الدراسية ممن ينتج عنه علاج الانحرافات الأخلاقية والفكرية، مشددا على أن من الحلول المهمة تصدير النماذج الصالحة في المجتمع وفي التاريخ؛ لتدريس دور القيادات الصالحة حتى يكون للأولاد قدوة، وهو ما يُعرف بالتربية بالقدوة.

كما طالب ممثل حزب النور بالحوار الوطني، بضرورة الاطلاع على تجارب الدول الناجحة في التعليم، مثل: كوريا، واليابان، وفنلندا، وسنغافورة، والاستفادة من توصيات الرسائل العلمية في مجال المناهج وطرق التدريس، وتفعيل المشاركة في بناء المدارس مع القطاع الخاص بنظام حق الانتفاع، وربط التعليم الفني بالمجتمع والصناعة الحرفية وسوق العمل.