معلومات تهمك عن الجديري المائي عند الأطفال

  • 110
الجديري المائي

هناك بعض الأمراض التي تمر في حياة الأطفال وتعتبر شائعة بينهم، واحد من تلك الأمراض الشهيرة هو "الجديري المائي":

«سوبر ماما» تعطيكِ معلومات كاملة عن الجديري المائي، فتابعي معنا هذه المقالة.

ما هو الجديري المائي؟

الجديري المائي هو أحد الأمراض الفيروسية المعدية، ويحدث عن طريق التأثر بأحد الفيروسات المعروف باسم «VZV»، وهو من الأمراض الشائعة بين الأطفال، خاصة تحت عمر 12 سنة، لكنه من الممكن أن يصيب في عمر أكبر، ومن الممكن أن يصيب البالغين.

أعراض الجديري المائي:

عادة ما يبدأ الجديري المائي بارتفاع في درجة الحرارة، وصداع وآلام في الجسم، يبدأ بعدها مباشرة ظهور طفح جلدي أحمر اللون، ويبدأ في الوجه والبطن ثم ينتشر في بقية أجزاء الجسم، ويمكن أن يصل إلى داخل الفم وفروة الرأس، ويصاحبه شعور شديد بالحكة، عادة ما يكون الطفح الجلدي عبارة عن فقاقيع صغيرة ممتلئة بسائل شفاف اللون. وتختلف شدة الانتشار وكمية الفقاقيع من طفل لأخر، فهناك عدة عوامل من الممكن أن تؤثر مثل حساسية الجلد، والحالة العامة للجهاز المناعي، كذلك عمر الطفل؛ حيث تكون شدة المرض في الأطفال الأصغر سنا أكثر من الأعمار الأكبر.

العدوى بالجديري المائي:

يعتبر الفيروس المسبب للجديري المائي من الفيروسات شديدة الانتشار، وتنتقل العدوى عن طريق الهواء، والتنفس، والعطس والسعال؛ لذلك من الممكن جدا أن تنتقل العدوى للأطفال عن طريق المدرسة أو الحضانة، ويكون حامل المرض معديا بمجرد ظهور المرض وحتى أسبوع بعد الشفاء، كذلك يعتبر الجديري المائي من الأمراض التي تصيب الجسم مرة واحدة فقط، بمعني أنه إذا سبق وأصيب به طفلك، فهو ليس عرضة للإصابة به مرة أخرى.

علاج الجديري المائي:

بشكل مبدئي، إذا ظهرت أعراض الجديري المائي على طفلك؛ فعليكِ التوجه مباشرة إلى الطبيب للتشخيص والتأكد من المرض، ولأنه مرض فيروسي؛ فعادة ما يتم العلاج بالمواد المضادة للفيروسات، ولن يتم اللجوء إلى المضادات الحيوية إلا إذا أصيب الحلق بالبكتيريا نتيجة انتشار الطفح فيه، وقد ينصح أيضا الطبيب ببعض الأدوية الخافضة للحرارة ومضادات الهيستامين؛ للتقليل من الإحساس بالحكة، بصفة عامة قد يستغرق العلاج أسبوعين، يفضل فيهم عدم اختلاط الطفل المريض خلالها بأطفال آخرين؛ لعدم نقل العدوى، ويكون قرار عودة الطفل للمدرسة أو الحضانة بأمر الطبيب.

كيف تتعاملين مع أعراض المرض؟

كما ذكرنا، قد يكون الطفح الجلدي المصاحب للجديري المائي مزعجا ومؤلما لطفلك، خاصة في الأيام الأولى، وهناك بعض النصائح التي يمكن تطبيقها للتخفيف عن طفلك:

1-إعطاء الطفل حماماً دافئاً أو فاتراً كل 3 أو 4 ساعات في الأيام الأولى.

2-تربيت الجسم بفوطة مبللة بماء بارد لتخفيف الحكة.

3-استخدام مس «الكالمينا» لتهدئة الحكة وعدم التدليك، ولكن يجب الابتعاد عن منطقة العينين.

4-إعطاء الطفل الطعام بارداً وسهل البلع، في حال انتشار الطفح الجلدي في الفم والحلق.

5-محاولة منع الطفل من حك الحبيبات؛ حتى لا تترك مكانها أثاراً عميقة.

6-اسألي طبيبك عن مسكن للآلام لتخفيف الصداع وآلام الجسم.

7-لا تعطي طفلك أبداً الأسبرين أثناء الإصابة بالجديري؛ لأن ذلك قد يؤدي إلى تبعات خطيرة.

الوقاية من الجديري المائي:

أفضل الوسائل للوقاية من الجديري هو تطعيم الجديري، وهو فعال بنسبة 99% للوقاية من المرض، ويفضل أن يتناوله الأطفال في سن 12 إلى 15 شهر، مع جرعة منشطة عند سن 4 أو 5 سنوات، كذلك ينصح بإبعاد أطفالك عن الأطفال المرضى، خاصة إذا ظهرت حالات إصابة في المدرسة أو الحضانة.

أخيراً عليكِ الانتباه جيداً إذا كنتِ حاملاً وأصيب أحد أبنائك؛ حتى لا تلتقطي العدوى، لأن ذلك قد يكون له تأثير ضار على الجنين.