تشكيل لجنة لتنمية "النوبة" بعضوية أبنائها ورئاسة وزير العدالة الانتقالية

  • 454
صورة أرشيفية

أصدر المستشار إبراهيم الهنيدى وزير العدالة الانتقالية وشئون مجلس النواب، قرارا اليوم الأربعاء، بتشكيل لجنة لتنمية النوبة برئاسته، على أن يكون المستشار أشرف العشماوى، مساعد الوزير للعدالة الانتقالية وحقوق الإنسان، أمينا لها. ووفقا للقرار، فإن اللجنة تهتم بوضع مقترحات بمشروع قانون للتنمية المتكاملة لمنطقة النوبة وضفاف بحيرة السد، وذلك من خلال مشاركة أهالى النوبة بحيث تكون لهم الأولوية فى الاستفادة من التنمية العمرانية والاقتصادية، ووضع مقترحات للحفاظ على الهوية والأنماط الثقافية وبنية المجتمع المحلى للنوبة.

وقال المستشار أشرف العشماوى، رئيس محكمة استئناف القاهرة، ومساعد وزير العدالة الانتقالية، فى تصريحات صحفية، اليوم، إن اللجنة تضم فى تشكيلها رئيس أكبر قبيلة نوبية، وهى قبيلة توماس وعافية، ويمثلها الحاج أحمد إسحاق، بجانب عدد من الشخصيات النوبية من بينها المخرج السينمائى الدكتور أحمد عوض، والدكتور إسماعيل العقيد من أهالى النوبة، ورئيس نادى النوبة العام، و5 متخصصين نوبيين من المحامين والمهندسين وشئون النوبة، والأديب النوبى حجاج أدوول وممثلين عن وزارة الدفاع والجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء وهيئة الاستثمار والمجلس القومى للمرأة، والمجلس القومى لحقوق الإنسان، وممثل عن محافظ أسوان.

وتابع العشماوى أن مدة عمل اللجنة 6 أشهر، موضحاً أن تشكيل اللجنة يعد هو الأول من نوعه، من قبل الدولة، منذ 13 أكتوبر 1963 ويترأسها وزير وبعضوية ابنائها، مؤكداً جدية الحكومة فى المضى قدما لإنهاء مشكلة أهالى النوبة.

وأشار العشماوى إلى أنه عُقد اجتماع تمهيدى ضم 9 شخصيات عامة من أهالى النوبة، وجرى الاتفاق على تشكيل اللجنة، بجانب الاستماع لمطالبهم، التى تضمنت حق العودة فى الوقت الذى أكدوا فيه استعدادهم فى الالتزام بكل متطلبات الأمن القومى المصرى، واحترامهم المصالح العليا للبلاد.

وأوضح العشماوى أن أهالى النوبة الذين حضروا الاجتماع، طالبوا بتعويضات عينية، وليست مادية، عبر تخصيص أراضى لهم تكون بمثابة منفعة عامة وليست للبيع، ومنازل لائقة بهم، كاشفا عن قيام اللجنة بزيارة خلال الأسبوع المقبل لمنطقة النوبة للاستماع إلى الأهالى للوقوف على مشاكلهم ومطالبهم، بناء على طلبهم.

وأكد العشماوى أن ملامح مشروع القانون ستأتى متسقة مع النص الدستورى الخاص بتعمير منطقة النوبة، مشيرا إلى أن المشروع سينص على إنشاء هيئة عليا لتنمية وتطوير وإعادة توطين أهالى النوبة، فى النوبة القديمة، وتحمل نفس الأسماء والمسميات القديمة احتراما لثقافتهم والحفاظ على هويتهم.