• الرئيسية
  • الأخبار
  • عن "الفلانتين".. أحمد الشحات: من القاذورات التي صدرها الغرب إلى بلاد المسلمين ولم نكن نسمع عنه من قبل

عن "الفلانتين".. أحمد الشحات: من القاذورات التي صدرها الغرب إلى بلاد المسلمين ولم نكن نسمع عنه من قبل

ما يحدث ينذر بكارثة على المجتمع لأن المنكر إذا استعلن الناس به وهتكوا ستر الله عليهم أوشك الله عز وجل أن يعمهم بعقاب

  • 116
الفتح - أرشيفية

أيام قليلة ويطل علينا احتفال جديد بعيد ليس من أعياد المسلمين، وهو "عيد الحب" أو "الفلانتين"، وكان لابد من تناول هذا الموضوع، وبيان الحكم الشرعي له، وتحذير الفتيات والشباب من الاحتفال بهذه الأعياد، ومن المجاهرة بالمعصية.

وبسؤال جريدة الفتح للمهندس أحمد الشحات، الكاتب والمفكر الإسلامي، عن هذا الموضوع، قال: إن هذا العيد من القاذورات التي صدرها الغرب إلى بلاد المسلمين، موضحًا أننا كنا في وقت من الأوقات لم نسمع عن مثل هذا العيد، ولا نرى مظاهر للاحتفال به، مشيرًا إلى أن من كان يُبتلى بحالة من حالات الحب أو العشق المحرم كان يستتر منها ولا يعلنها بين الناس.

وأضاف "الشحات": أما في زماننا فللأسف الشديد صارت هذه المظاهر الخادشة للحياء يتسابق الشباب والفتيات في إظهارها وإظهار الاحتفال بها، وارتداء الملابس الحمراء والورود وغير ذلك في هذا اليوم؛ تعبيرا عن أنها في حالة عاطفية مع أحد الأطراف.

وحذر المفكر الإسلامي، من هذا الأمر، قائلًا: إن ما يحدث إنما ينذر بكارثة على المجتمع؛ لأن المنكر إذا استعلن الناس به، وهتكوا ستر الله عليهم، أوشك الله -عز وجل- أن يعمهم بعقاب؛ متابعًا: عندما سُئل النبي -صلى الله عليه وسلم-: أنهلك وفينا الصالحون؟، قال: "نعم: إذا كثر الخبث".