لماذا يغضب طفلك

  • 137
لا تغضبي طفلك

إذا نظرنا إلى نوبات الغضب بالمنظور السليم؛ سنجد أنها جزء بناء للغاية فى النمو الصحى للطفل، لكن هناك أسباب متعددة :

1- نوبات الغضب بسبب الإرهاق أو الغيظ ، عندما يكون طفلك مرهقا أو جائعا أو متضايقا من شئ، فلأنه لا يعرف أى طريقة أخرى للتعبير عن تلك المشاعر، فهو يشعر بالغضب.

ينمو لدى الطفل هذا الشعور بالغضب؛ فيبدأ الطفل فى الصراخ والضرب بقدميه. ماذا تفعلين؟

- حاولى معرفة سبب غضبه أولا، فإن كان مرهقا، حاولى أخذه إلى الفراش لينام، وإن كان جائعا أعطيه وجبة خفيفة، أما إذا كان متضايقا من شئ، حاولى تهدئته واطلبى منه أن يشرح لك بهدوء ما يضايقه.

- حاولى أن تظهرى له فهمك له وتعاطفك معه. مثال: إذا كان سبب غضبه عدم قدرته على ترتيب الـ"بازل"، فيمكنك أن تقولى له: "هذه البازل حقا تبدو صعبة"، ثم اعرضى عليه مساعدتك، وإذا لم يقبل المساعدة اكتفى بتشجيعه.

-ضعى فى ذهنك أن الأطفال فى هذه السن لا يعرفون متى وكيف يتوقفون عندما يشعرون بالتعب، فطفلك يعتمد عليك فى هذا الأمر. إذا رأيت أن الـ"بازل" على سبيل المثال صعبة جدا عليه، اقترحى عليه أن يتوقف، ويقوم بعمل شئ آخر لبعض الوقت، وقاومى شعورك بالرغبة فى التدخل لحل المشكلة لإنهائها؛ لأنك بذلك ستعلمين طفلك الاعتماد على الآخرين.

2- نوبات الغضب بسبب الرفض أو الامتناع عن أمر معين : فى مرحلة معينة من مراحل عمر الطفل تكون كلمة "لا" هى الرد الدائم عنده، فعندما تقولين له إن الآن "وقت الطعام" أو "وقت الذهاب إلى المدرسة" أو "وقت الحمام"؛ ستواجهين دائما بكلمة "لا". بعد قليل كلمة "لا" ستصبح هى الرد على أى طلب أو اقتراح. ماذا تفعلين؟

توضح د. سعاد موسى، أستاذ مساعد الطب النفسى بجامعة القاهرة، قائلة: "الطفل يتعلم قول (لا) قبل قول (نعم)، فالطفل يسعى إلى التفرد ويحاول أن يجعل لنفسه كيانا مستقلا عن أبويه".

تجنبى المواقف التى تستدعى قول "نعم" أو "لا"؛ وذلك بالتمهيد مسبقا لما تريدين.

على سبيل المثال: عند وقت النوم قولى لطفلك: "بعد قليل يا حبيبى ستدخل لتنام، يبقى وقت لدور واحد فقط تلعبه"، بدلا من قول: "هيا! حان وقت النوم"، بهذه الطريقة سيكون الطفل سعيدا بأنه لا يزال يستطيع اللعب لبعض الوقت، وعندما ينتهى الوقت وتخبريه أن الوقت قد حان لدخول الفراش لن يشعر بضيق شديد.