المرصد السوري.. مقتل 100 من "داعش" بعين العرب خلال ثلاثة ايام

المرصد السوري.. مقتل 100 من "داعش" بعين العرب خلال ثلاثة ايام

قال المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم إن القتال الدائر في مدينة عين العرب (كوباني) شمالي سوريا أدى إلى مقتل مئة مقاتل من تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) خلال ثلاثة ايام.

وأوضح المرصد في بيان أنه تمكن خلال الايام الثلاثة الماضية من توثيق مقتل ما لا يقل على مئة من عناصر تنظيم (داعش) وعناصر الحسبة (الشرطة الدينية) الذين استقدمهم التنظيم من محافظتي حلب والرقة للمشاركة في القتال ضد وحدات حماية الشعب الكردي في مدينة عين العرب ومحيطها.
وفي سياق متصل قال المرصد ان قوات البشمركة الكردية العراقية التي دخلت منطقة (تل شعير) بالريف الغربي لمدينة عين العرب على متن اكثر من عشرين مركبة الليلة الماضية تمركزت اليوم في جبهات المدينة الا انها لم تشارك حتى اللحظة في الاشتباكات الدائرة مع تنظيم (داعش).

وفي مجال آخر قال قائد (جبهة ثوار سوريا) جمال معروف في بيان صحفي صادر عن المعارضة السورية ان انسحاب الجبهة من جبل الزاوية في ريف ادلب جاء "حقنا لدماء المدنيين بعد عدم رد تنظيم جبهة النصرة على الهدنة والاتفاقيات المقدمة".
وتوعد معروف تنظيم النصرة بالعودة للسيطرة على قرى و بلدات جبل الزاوية بريف ادلب مشيرا إلى ان مقاتلين من تنظيم (داعش) يقاتلون تحت راية جبهة النصرة في ريف ادلب.

وكانت (جبهة ثوار سوريا) انسحبت من المعقل الرئيسي لها وهو قرية ديرسنبل اضافة الى انسحاب قواتها من قرى حسم وفركيا والمغارة.
وسيطرت جبهة النصرة اليوم على بلدة دير سنبل المعقل الرئيسي (لجبهة ثوار سوريا) وبهذا تكون غالبية قرى وبلدات جبل الزاوية تحت سيطرة جبهة النصرة بعد خمسة ايام من الاشتباكات بين الجبهة وتنظيم (جند الاقصى) من طرف و(جبهة ثوار سوريا) من طرف آخر.
وفي اطار القتال الدائر بين قوات النظام وقوات المعارضة السورية قتل اليوم عنصر من الجبهة الشعبية - القيادة العامة الفلسطينية الموالية للنظام متأثرا بجروح اصيب امس بها اثر انفجار عبوة ناسفة في مخيم اليرموك.

ودارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمقاتلين الموالين لها من جهة ومقاتلي الكتائب الاسلامية ومقاتلي جبهة النصرة من جهة اخرى في حي جوبر في دمشق وسط انباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين ترافق ذلك مع قصف لقوات النظام على مناطق في الحي.
وفي محافظة حلب دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف ومقاتلي الكتائب الاسلامية ومسلحين آخرين من طرف آخر في محيط حيي الراموسة والعامرية وسط انباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.