من هو محمد محمود باشا؟

  • 169
محمد محمود باشا

ارتبط اسمه مع ذكري شهداء شارع محمد محمود الموجود في ميدان التحرير، وذلك بعد ما شهده هذا الشارع من أحداث وصدامات، وتعرض ما يزيد عن 40 مصري للقتل علي أرضه وفي الذكري الثانية لأحداثه الدامية أردنا إلقاء الضوء علي الشخصية التي حمل أسمها هذا الشارع ويتم ترديد أسمه كثيرا دون أن نتعرف علي هذه الشخصية التاريخية العظيمة.

محمد محمود باشا أو الرجل الحديدي كما عرف عنه (4 أبريل 1878- 1941) هو سياسي مصري ينتمي إلي مدينة ساحل سليم بمحافظة أسيوط، وهو أول مصري تخرج في جامعة أكسفورد بانجلترا، وعين رئيسا لوزراء مصر في عهد فؤاد الأول وكان محمد محمود باشا شديد الاعتزاز بنفسه وكان يؤكد دائماً أن أباه محمود باشا سليمان قد عرض عليه ملك مصر قبل الملك فؤاد فأبى.

كان أول من أطلق فكرة تأليف وفد في سبتمبر 1918، للمطالبة بحق مصر في تقرير مصيرها وفقاً للمبادئ التي أعلنها الرئيس الأمريكي "ولسن" عقب انتهاء الحرب العالمية الأولى، وفي اليوم السابق للثورة - 8 من مارس 1919- اعتقل الإنجليز محمد محمود مع سعد زغلول وحمد الباسل وإسماعيل صدقي، ونفوا إلى مالطة، مما أدى إلى تأجيج المشاعر الوطنية وانفجار الثورة.

شكّل وزارته الأولى وتقلد فيها منصب وزير الداخلية ليمارس سياسة اليد الحديدية (25 يونيه 1928- 7 أكتوبر 1929)، وجاءت وزارته بعد أن أصبح رئيساً للأحرار الدستوريين (1929- 1941)، ثم عين رئيساً للوزارة للمرة الثانية، واحتفظ فيها أيضاً بمنصب وزير الداخلية (30 ديسمبر 1937- 27 إبريل 1938)، وبدأت الوزارة أعمالها بحل البرلمان الوفدي، وفصلت الموظفين الوفديين، وسيطرت على الانتخابات، ثم شكّل وزارته الثالثة (27 إبريل - 24 يونيه 1938)، واستمر في استخدام سياسة القوة، وأخيراً شكّل وزارته الرابعة (24 يونيه 1938- 18 أغسطس 1939)، وسقطت بفضل مناورات على ماهر رئيس الديوان الملكي.