دراسة:الفشار يحتوي على مضادات أكسدة أكثر من الفاكهة

  • 60
الفشار وجبة صحية خفيفة على المعدة والجيب

أشارت دراسة جديدة إلى أن الفشار الذي يستخدم كوجبة خفيفة قليلة السعرات الحرارية، قد يكون مفيدا للصحة بطرق أخرى.

وقال الباحثون: إن الفشار يحتوي في الواقع على مضادات الأكسدة الصحية، التي تسمى "البوليفينول" أكثر مما تحتويه الخضار والفاكهة، حيث وجدت الدراسة أن الحصة الواحدة من الفشار تحتوي على 300 مغ من مادة البوليفينول، مقارنة مع 160 مغ تحتويها حبة واحدة من الفاكهة، وقد ثبت في الدراسات السابقة أن مادة البوليفينول تعزز صحة القلب، والأوعية الدموية فضلا عن الحماية ضد الأمراض المزمنة.

محتوى الفشار من الماء والذي لا يتجاوز 4%، مقارنة مع 90% التي تحتويها العديد من الفاكهة والخضار. مما يجعل تركيز البزليفينول في وجبة الفشار الخفيفة أعلى لأنه غبر مخفف.

قشور الفشار، أو الجزء الذي غالبا ما يلتصق بأسنان الناس، يحتوي على أعلى تركيز من مادة البوليفينول، وهو مصدر جيد للألياف أيضا.
وقال الباحثون: إن قشور الفشار تستحق المزيد من الاحترام.

وأطلق باحثون قاموا سابقا بتحليل المكونات الصحية لكل من الشوكولاتة، والمكسرات، وغيرها من الأطعمة الشائعة، على الفشار اسم "الوجبة الخفيفة الكاملة"، فهي تعد الوجبة الخفيفة الوحيدة المكونة من 100% حبوب كاملة غير معالجة، بينما تتم معالجة باقي الحبوب وتخفيفها بمكونات أخرى، حيث إن وجبة واحدة من الفشار تعطيك أكثر من 70% من حاجتك اليومية من الحبوب الكاملة.

الشخص العادي لا يحصل إلا على نصف وجبة من الحبوب الكاملة في اليوم، والفشار يمكن أن يسد هذه الفجوة بطريقة ممتعة للغاية. ومع ذلك فقد حذر الباحثون، أنه من السهل جدا جعل هذه الوجبة الخفيفة الصحية غير صحية، حيث أن تحضيرها بشكل عادي، (تفرقع بفعل الهواء) أقل بكثير سعرات حرارية، وأفضل من تحضيرها بالميكرويف، مع أن استخدام الزبدة، أو الزيت، أو غيرها من المكونات تسبب ازدياد السعرات الحرارية ومحتوى الفشار من الدهنيات باطراد.

كما أضاف العلماء أنه لا يمكن جعل الفشار بديلا للخضار والفاكهة في النظام الغذائي، حيث إن الخضار والفاكهة تحتوي على فيتامينات أساسية، وغيرها من المواد الغذائية التي يفتقر إليها الفشار.