"سلماوي" من فيلم "توتي" ومسرحية"الجنزير" إلى متحدث باسم "الخمسين"

  • 129
محمد سلماوى المتحدث باسم الخمسين

"إذا أردت أن تختبر صبر قوم فأرسل إليهم رجل يجهل طباعهم"، وطبيعة الشعب المصرى تأبى إلا "الشخصيات الكاريزمية" التي تستطيع أن تطوع الكلمة لتجعلها سيفًا تقطع به رؤوس الأعداء وورودا تهديه للأحباء، ولكن في جهل لطباع المتحدث إليهم، وتجاهل لحياة المتحدثين التي تثير تسائل المتابعين مؤيدين كانوا أم معارضين، تم اختياره متحدثًا للجنة وضع عليها آمال الأمة، وكيف لا وهي تكتب وثيقة التعايش "الدستور".

فقد تقدم المحامي مرتضى منصور، دعوى قضائية لمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، ببطلان تشكيل لجنة الخمسين المكلفة بوضع الدستور، طبقًا لقرار رئيس الجمهورية رقم 570 لسنة 2013.

واستندت صحيفة الدعوى على أن المتحدث باسم لجنة الخمسين، محمد سلماوي، قام بدور "توتي" بفيلم "شنبو فى المصيدة"، كما أن عضوًا احتياطيًا متهم بقضايا أموال عامة، بحسب ما ورد بصحيفة الدعوى.

وفور انتشار هذا الخبر، انتشرت تدوينات" ساخرة بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي موجهة لسلماوى، لظهوره في مشهد لفيلم قديم، مثل فيه شخصية شاب مستهتر مرفه يتبع مافيا غاية في الخطورة، حيث قال صاحب حساب "صعيدي راجل قوي": "مش ممكن تعرضلنا فيلم شنبو فى المصيدة عشان نتفرج على توتى (محمد سلماوى) لأن محدش من القنوات التانيه هيعرض الفيلم".

وكتب مهند، قائلًا: "حقيقة محمد سلماوى توتى فى فيلم شنبو فى المصيدة"، فيما علق أحمد بلك، قائلاً: "على فكرة اللجنة أحسنت في اختيار سلماوى ممثل لأنه محترف في التمثيل".

وقال أسامة همام: "يا ترى المرة جاية هيخلونا عادل إمام رئيس وزراء؟، وحسن حسني رئيس جمهورية!".

وكان سلماوى، قد ألف مسرحية باسم " الجنزير" يصور فيها الشاب الملتزمون بسنة النبي صلى الله عليه وسلم في اللباس وإطلاق اللحية بأنه إرهابي في الفكر أو إرهابى في الفعل لو حمل السلاح والاثنين معا في الأغلب - كما صور في مسرحيته - مما أثار عليه غضب شعبى واسع جعله يتخذ حرسًا شخصيًا له في عام 2005.