التصريحات الوردية لوزير المالية تثير استياء الخبراء

  • 44
هاني قدري دميان وزير المالية

فى وقت سابق أعلن وزير المالية المصرى هانى قدرى خلال المؤتمر الذى ترعاه جريدة الجمهورية تحت عنوان "ضد الإرهاب"، أن معدل نسبة النمو فى الميزانية بلغ نهاية العام الجاري 4.6 %، بينما معدل نسبة المستهدف للميزانية العام القادم الذى أوشكنا عليه قد يبلغ 9.5%.


من جانبه، عبر الدكتور صلاح سالم الخبير الاقتصادى فى تصريحات لـ"الفتح" عن استيائه الشديد من تلك التصريحات التى لا تمت إلى الواقع بصلة، والبعيدة كل البعد عن الحقيقة. متسائلا: من أين جاء الوزير بتلك الأرقام غير الموجودة التى لا نراها ولا نسمع عنها شيئاً سوى فى وسائل الإعلام والمؤتمرات؟!

وتابع "سالم" كلامه قائلا: "ما يمارسه المسئولون من تضخيم حجم البيانات دون مراعاة الدقة فى إحصاء المعلومات وجمعها جعلنى أفقد الثقة كلياً فى كلامهم وتصريحاتهم".

وعلل د. صلاح سالم ذلك بقوله: "حين أُنزل كلام المسئولين على واقع الاقتصاد المصرى أجد أنهم يتكلمون عن اقتصاد آخرغير الاقتصاد المصرى، أو بلد آخر غير الذى نعيش فيه ونراه بأنفسنا"، موضحاً منطقية كلامه بذلك الكم الهائل من المشاكل والعقبات والأزمات الموجودة فعلياً التى نراها ونعيشها بأنفسنا، من ارتفاع ملحوظ وزيادة مستمرة فى أعداد البطالة، وتوقف غير مبرر عن العمل يومياً للشركات والمصانع والمؤسسات الاقتصادية الوطنية، وتجدد أزمات دفع الرواتب للعاملين فى المصالح والهيئات التابعة للقطاعات التابعة للدولة من القطاع العام والخاص وقطاع الأعمال.

ووصف "سالم" على حد تعبيره الاقتصاد المصرى بالاقتصاد المخنوق جداً لدرجة لم يتعرض لها من قبل؛ فقد حمله المسئولون مشاريع تحتاج إلى دراسة جدوى جيدة؛ وهذا لا أعتقد حدوثه، ناهيك عن أنها تحتاج تمويلاً كبيراً ومصادر تمويلية ضخمة ؛ وهو ما لا يقدر عليه هذا الاقتصاد "المخنوق"، فهذه المشروعات التى انطلقت قد تكون أكبر من الاقتصاد المصرى نفسه!

واستغرب الخبير الاقتصادى من هذا التجاهل المقصود من قبل المسئولين عن الاقتصاد فى مصر للتحذيرات التى وجهها البنك الدولى لهم حين أعرب عن قلقه الشديد إزاء المؤشرات السيئة جدا للاقتصاد المصرى!