المخابرات التركية: منفذة عملية اسطنبول على صلة بتنظيم "داعش"

  • 39
صورة أرشيفية

اكتشف جهاز المخابرات التركى، الذى شارك فى التحقيقات السرية الجارية حول هوية ديانا رامازاوفا، منفذة العملية الانتحارية داخل المركز السياحى باسطنبول والتى أسفرت عن مقتل شرطى وإصابة اثنين آخرين، أن رامازوفا على صلة بتنظيم ما يسمى بـ "الدولة الإسلامية فى العراق أو الشام"، أو المعروف إعلاميًا بالاختصار "داعش".

وذكر الموقع الإليكترونى لصحيفة ميلليت التركية، أمس الأحد، أنه اتضح أن رامازاوفا دخلت وخرجت مع خطيبها إلى سوريا عن طريق مدينة "كيليس" الحدودية مرتين خلال الأشهر الستة الماضية، مضيفًا أن قيادى بتنظيم داعش أجرى اتصالات مكثفة مع رامازاوفا بعد وفاة خطيبها بشهر ونصف الشهر فى الاشتباكات الجارية فى مدينة كوبانى ذات الأغلبية الكردية فى محاولة لإقناعها بتنفيذ العملية الإرهابية ونجحوا فى إقناعها، بحسب وكالة "أنباء الشرق الأوسط".

وأشار خبراء الشؤون الاستخباراتية - بحسب الصحيفة - إلى أن العنصر الأساسى للعملية الانتحارية فى اسطنبول والهجوم الإرهابى على مبنى مجلة "شارلى إيبدو" الفرنسية الساخرة فى باريس هو السياسة المتشابهة التى تتبعها تركيا وفرنسا بخصوص الأزمة السورية.