منظمة العمل الدولية: 90% من شباب مصر يعملون بلا عقود أو تأمينات

  • 34
صورة أرشيفية

"أكثر من 90% من الشباب المصري يعمل في القطاع غير الرسمي".. هذه هي آخر تقديرات منظمة العمل الدولية عن التوظف في مصر، والتي أعلنت عنها في تقريرها الصادر اليوم بعنوان "الرؤية الاجتماعية للتوظف عبر العالم".

وتعتبر معدلات التوظف في القطاع غير الرسمي في مصر من أعلى المستويات على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تقول المنظمة الدولية إن تلك الحالات تزيد على 50% من الشباب في الأردن وتونس، وأرجعت المنظمة ارتفاع تلك النسبة في مصر إلى "نقص الوظائف المتاحة في سوق العمل".

وقال سمير رضوان، الذي عمل كمستشار سابق لرئيس المنظمة الدولية، إن العمال في القطاع غير الرسمي يعانون من مشكلات كبيرة نتيجة عدم حصولهم على الحقوق الأساسية، حيث لا يتم تعيينهم ولا يتم التأمين عليهم أو توفير تأمين صحي لهم.

وأضاف رضوان، أن "بطالة الشباب في مصر تصل إلى 25%، هؤلاء الشباب لم يجدوا سوى القطاع غير الرسمي للحصول على فرصة عمل وهذه المشكلة قنبلة موقوتة".

ووصف رضوان القطاع غير الرسمي في مصر بـ"الإسفنجة التي تمتص البطالة"، خاصة وأن القطاع الرسمي صغير ولم ينم أو يوفر فرص عمل تقابل الزيادة في أعداد الخريجين.

ويوضح رضوان، أن منظمة العمل قدمت أول تعريف لمصطلح القطاع غير الرسمي من خلال محددات، أهمها علاقة المشروع بالنظام القانوني للدولة التي يعمل بها، وإذا ما كان مسجلا، وله مقر معروف ويدفع الضرائب، ويخضع لمعايير العمل الدولية مثل السلامة والصحة المهنية.

وبلغ المعدل العام للبطالة في مصر 13.1% خلال الربع الثالث من العام الماضي.

وبحسب المؤسسة، فإن معدلات البطالة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ستستمر مرتفعة عند 11.7% خلال 2015، مشيرة إلى أن "هذه المعدلات تعد الأعلى على مستوى العالم".

وتوقع التقرير تدهور أوضاع التوظف في العالم خلال السنوات الخمس المقبلة، مشيرا إلى أن أعداد المتعطلين زادت بأكثر من 31 مليونا بعد الأزمة المالية العالمية، "ومن المتوقع أن ترتفع البطالة عالميا بـ 3 ملايين في 2015 وبثمانية ملايين خلال السنوات الأربع التالية".