"الداخلية": المتهم بقتل "المقدم مبروك" أرشد عن مرتكب تفجير قسم إمبابة

  • 95
صورة أرشيفية

أكدت معلومات قطاع الأمن الوطنى، تورط أحمد عزت محمد شعبان, فى واقعة اغتيال المقدم محمد مبروك، ضابط الأمن الوطنى, واختبائه بمدينة الرحاب بالقاهرة.

وأوضح الوزارة، مساء أمس الجمعة، في بيان لها، أنه عقب تقنين الإجراءات استهدفت مأمورية من قطاعى الأمن الوطنى والأمن العام، مدعومة بقوات الأمن المركزى مسكن المذكور، وحال استشعاره باقتراب القوات قام بإطلاق النيران بكثافة تجاهها، حيث اتخذت القوات مواقعها، واستمر تبادل النيران حوالى خمس ساعات كاملة، أسفرت عن إصابة ضابط ومجندين، وتمكنت القوات من ضبطه وبحوزته كمية كبيرة من القنابل والمتفجرات والأسلحة النارية، والذخائر والأدوات المستخدمة فى تصنيع المتفجرات.


وأعلنت وزارة الداخلية, أن المضبوطات هى مدفع " آر بى جى "، وثلاث قذائف " آر بى جى ", و6 بنادق آلية, و12 خزنة آلية معبأة بالطلقات, و3500 طلقة آلية, و9 قنابل يدوية, وقنبلتان محليتا الصنع مزودتان بتايمر، و4 ريموت لتشغيلهما, 28 ذراع، وتيلة أمان خاصة بالقنابل اليدوية، ومجموعة تشغيل قنبلة يدوية, و5 مفجرات هواتف محمولة, و100 كيلو جرام من مادة TNT شديدة الانفجار.


كما تم ضبط 4 طبنجات " 2 تركى الصنع, و1 صوت معدل، وكمية من الطلقات 9 مم وبلى حديدى, وقطع وأدوات تستخدم فى تصنيع المتفجرات, و6 هواتف محمول, وقلمان تصوير سرى, وبعض الملابس والرتب الشرطية, ومبالغ مالية وعملات أجنبية, وأربعة لوحات معدنية، وقد أرشد المتهم عن سيارتين ملاكى إحداهما استخدمت فى حادث اغتيال المقدم محمد مبروك, وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيقات.


كما أكدت المعلومات والتحريات عن تورط محمد عبد الغنى على عبد القادر وشهرته محمد تبارك، والمكنى برمزى فى حادثى تفجير قسم شرطة إمبابه والتعدى على مرتادى كنيسة الوراق بالجيزة. وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافه بمحل إقامته بالجيزة وضبطه.